بعد فقدانها 260 ملياراً من القيمة، شركة علي بابا تحاول إظهار أنها تعود للطريق الصحيح

في العام الماضي بدأت السلطات الصينية ما يبدو كحملة منظمة ضد واحدة من أشهر وأهم الشخصيات في مجال الأعمال الصينية عبر العقود الماضية: جاك ما. حيث كان الملياردير الشهير قد انتقد عدة تصرفات لجهات حكومية في أحد المؤتمرات، وبعدها اختفى بشكل كلي طوال أشهر، ومنذ حينها ظهر في عدة مناسبات لكن دون أي تصريحات إعلامية أو توصيح لسبب اختفائه أو معلومات عن مكانه حتى. لكن الأمر لم يتوقف عند جاك ما نفسه، بل أن شركاته التي أسسها ويمتلك حصصاً كبيرة منها عرضة للمشاكل أيضاً.

 

مؤخراً كانت السلطات الصينية قد أجرت تحقيقات كبرى في سلوك شركة ANT Group للخدمات المالية والتي كان جاك ما قد أسسها ويرأسها حتى فترة قريبة، لكن الآن يبدو أنه قد يرغم على بيع حصته منها، لكن النصيب الأكبر من المشاكل كان بشركة Alibaba العملاقة في مجال التجارة الإلكترونية، حيث تعرضت الشركة لغرامة بقيمة 2.8 مليار دولار تقريباً، وانهار سعر سهمها بحيث فقدت بالمجمل حوالي 260 مليار دولار من رأس المال السوقي.

 

الآن يبدو أن الشركة مصرة على العودة إلى النمو بعدما شكرت المشرعين الصينيين على الغرامة التي تعرضت لها، كما وعدت بتغيير سلوكها الاحتكاري الذي كان أساس الغرامة الكبيرة والتحقيق عموماً، حيث كانت الشركة تفرض على البائعين عبر منصتها ألا يبيعوا المنتجات عبر أي منصة أخرى، ومع كونها المنصة الأكبر في الصين فقد كان ذلك ضاراً جداً بالمنافسين الأصغر كونهم لا يوفرون وصولاً كبيراً كفاية ليختارهم الباعة دون عن Alibaba.

 


مواضيع قد تهمك:


 

عموماً يبدو أن الشركة تريد توضيح كونها لم تعد مرتبطة بالملياردير المغضوب عليه أبداً، وأنها تسير بشكل يتلائم مع ما تراه الحكومة الصينية مناسباً لتجنب المزيد من الضغوطات والمتاعب القانونية.