فوائد ومخاطر التحول الرقمي

 

أصبحت الشركات في وقتنا الحالي تعتمد بشكل متزايد على التقنيات الرقمية لتشغيل عملياتها لخدمة العملاء، وأصبحت التقنيات الرقمية تحقق فوائد كبيرة لمثل هذه الشركات، منها تقنية انترنت الأشياء (IoT) أو تقنية اتصال النظم السلكية واللاسلكية بأنظمة أخرى (M2M) وتقنية التعاملات الرقمية (بلوك تشين) وإمكانية التنقل والحوسبة السحابية وتحليل البيانات المعقدة وغيرها.

 

فبالإضافة إلى ذلك فإن التوافق مع النظم الحالية يحظى بأولوية، لا سيما اعتماد تقنية انترنت الأشياء الصناعية لتوفير ميزة تنافسية أو تشغيلية. وهذا التقارب في تكنولوجيا المعلومات والتقنيات التشغيلية وتقنية انترنت الأشياء يساهم في زيادة المخاطر الأمنية. نتيجة لذلك؛ أصبحت المراقبة الإلكترونية، التي تتصف بقدرتها على الإحساس بالمخاطر تكتسب أهمية متزايدة وواقع وجب على الشركات والمـؤسسات اعتماده.

 

المخاطر الرقمية قد تشكل عائقا رئيسيا لتجربتكم

 

تعترف الشركات في مختلف القطاعات بأن الهجمات الالكترونية تشكل واحدة من أبرز المخاطر الرقمية التي يتوجهها في الوقت الحالي، كما أن تقنيات الأمن التقليدية لم تعد مناسبة لمواجهة مثل هذه المخاطر، لا سيما أن الشركات تسعى إلى جعل أنظمتها ذكية وتلقائية، وهذا يشير بشكل أساسي إلى أهمية التقارب بين النظم وجعلها أكثر ترابطا وإلى ضرورة تبادل البيانات. وبالتالي، أصبحت أكثر عرضة للهجمات الإلكترونية بسبب اتساع تواجدها الرقمي بغض النظر عن حدودها الجغرافية.

 

استنتج استبيان ل إرنست ويونغ حول أمن المعلومات العالمي لعام ٢٠١٦ أن ٥٧٪ من الشركات الكبرى تعرضوا لحادثة كبيرة في مجال الأمن الالكتروني مؤخرا. ولمواجهة هذه الحوادث، يجب على الشركات أن تقوم قادرة على الابتكار وأن تطور نهج الحماية الإلكترونية لديها من مجرد محاولته منع التهديدات إلى قدرته على الإحساس بشكل فعال باقتراب التهديدات والتعافي منها. وحسب توقعات شركة (Gartner) فإنه بحلول عام ٢٠٢٠ سيتم تخصيص ٦٠٪ من ميزانيات أمن المعلومات المؤسسية لنهج الكشف عن الهجمات والإستجابة السريعة، وهذه النسبة أكثر ب ٣٠٪ مما كان عليه في عام ٢٠١٦.

 

أسباب زيادة المخاطر الرقمية :

 

١. الإعتماد الكبير على التقنيات الرقمية

 

٢. ازدياد حجم المواقع المستهدفة بسبب كثرة الأجهزة المتصلة

 

٣. زيادة تعقيد الهجمات الالكترونية

 

٤. استخدام التعاملات الالكترونية

 

٥. تجاوز الإبتكار الرقمي لتدابير الأمن الإلكتروني

 

٦. الإندماج بين نظم تكنولوجيا المعلومات والتكنولوجيا التشغيلية وانترنت الأشياء.

 

مركز إرنست ويونغ لخدمات مراقبة الأمن السيبراني

 

قد يعجبك ايضا