فورد وجنرال موتورز تسيران على خُطى إيلون ماسك في مواجهة COVID-19

في العشرين من شهر مارس الجاري، أعلن إيلون ماسك عن نيته لإنتاج أجهزة تنفس صناعية لمساعدة المستشفيات ودور الرعاية الصحية على مواجهة فيروس كورونا، وعلى الرغم من أنّه لم يبدأ الإنتاج رسميًا، إلّا أنّه استطاع الحصول على أكثر من ألف جهاز تنفس صناعي من الصين قام بإرسالها إلى المستشفيات في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية.

 

وعلى ما يبدو فإنّ شركة فورد للسيارات ترغب بالمشاركة هي الأخرى في إنتاج أجهزة تنفس صناعية وكمامات الوجه، حيث أعلنت مؤخرًا عن تعاونها مع شركتي 3M وجنرال إلكتريك لأداء هذه المهمة ومساعدة العالم على مواجهة فيروس كورونا المستجد.

 

بذلك تكون فورد هي ثالث شركة تعمل على توفير أجهزة التنفس الصناعية بعدما قررت كلًا من تسلا – رغبةً من إيلون ماسك – وجنرال موتورز بتحويل مصانعهما لإنتاج هذه الأجهزة، خاصةً وأن إنتاج السيارات في الوقت الحالي لن يُجدي كثيرًا بسبب انخفاض الطلب عليها والمشاكل التي تواجه الشركات في سلاسل التوريد العالمية.

 

زيادة الطلب على أجهزة التنفس الصناعية

 

تأتي هذه القرارات من شركات صناعة السيارات في وقت مُهم للغاية، حيث ينتشر فيروس كورونا المستجد في المزيد من المناطق حول العالم، وترتفع عدد الإصابات يوميًا، وبالتالي من المُهم توفير المزيد من كمامات الوجه للأطباء والمُعالجين حتى يستطيعوا العمل مع المرضى، كما أنّ المرضى نفسهم بحاجة إلى المزيد من أجهزة التنفس الصناعية التي تواجه انخفاضًا شديدًا.

 

فورد وجنرال موتورز تسيران على خُطى إيلون ماسك في مواجهة COVID-19 1
جهاز تنفس صناعي

 

وقالت فورد إنّها ستعمل مع 3M لزيادة قدرة الأخيرة الإنتاجية من أجهزة التنفس الصناعية، وسيكون هناك تصميم جديد يستخدم بعض مكونات الإنتاج الجاهزة حتى تستطيع الشركتين بدء الإنتاج في أسرع وقت ممكن.

وفي الوقت نفسه ستتعاون فورد مع قسم الرعاية الصحية في جنرال إلكتريك لمساعدته على إنتاج طراز أبسط من أجهزة التنفس الصناعية الخاصة به، وصرّحت الشركة أنّها قد تعمل على إنتاج هذا الطراز في مصانعها الخاصة.

 

بينما أعلنت جنرال موتورز يوم الجمعة الماضية عن تعاونها مع شركة Ventec Life Systems لإنتاج أجهزة التنفس الصناعية، وذلك عن طريق مساعدتها في عملية الإنتاج، والعمليات اللوجستية.

 

فورد تُنتج أقنعة الوجه لمساعدة الأطباء

 

أشار تقرير من ذا فيرج أيضًا إلى أنّ شركة فورد تختبر حاليًا أقنعة وجه جديدة، تهدف من خلالها إلى حماية الأطباء ومُقدمي الرعاية الصحية من الإصابة بفيروس كورونا الجديد أثناء معالجتهم للمرضى.

 

ويجدر بالذكر أنّ الأطباء هم الأكثر تعرّضًا للخطر، بسبب تعاملهم القريب والمباشر مع المرضى، وبالتالي ترتفع احتمالات إصابتهم بالمرض مقارنةً بغيرهم، ويمكن أن ينتقل إليهم بسهولة عن طريق الرذاذ الناتج عن السُعال أو العطس.

قد يعجبك ايضا
تعليقات