فيروس كورونا قد يفسد المؤتمر العالمي للموبايل هذا العام

يُعد فيروس كورونا هو الأسوأ في التاريخ الحديث من حيث الانتشار، حيث توفّي أكثر من 400 شخص بالفعل، وتم تأكيد إصابة أكثر من 20,000 شخص بالفيروس منذ ظهوره في أواخر العام الماضي بمدينة ووهان بالصين. وعلى الرغم من المسافة الهائلة بين الصين وإسبانيا، إلّا أنّ البعض يتوقع أن يتسبب فيروس كورونا في إفساد المؤتمر العالمي للموبايل في برشلونة هذا العام.

 

ينعقد المؤتمر العالمي للموبايل – يُعرف اختصارًا بـ MWC – في مدينة برشلونة الإسبانية في الفترة بين الرابع والعشرين
والسابع والعشرين من فبراير الجاري، وعادةً ما يكون مسرحًا لإطلاق أحدث الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية للشركات التقنية من جميع أنحاء العالم، لكن قبل أسابيع من المؤتمر، قررت كلًا من إل جي الكورية وزد تي إي الصينية إلغاء الفعاليات الصحفية الخاصة بهما بسبب المخاوف حول سلامة الموظفين.

 

فيروس كورونا في المؤتمر العالمي للموبايل

 

صرّحت زد تي إي الصينية إلى موقع ذا فيرج أنّها أصدرت الحجوزات الجوية بالفعل وحصلت على التأشيرات، لكنّها اضطرت إلى إلغاء المشاركة في النهاية خوفًا على سلامة الزوار الأجانب الذين سوف يشاركون في المؤتمر العالمي للموبايل.

 

وأصدرت إل جي بيانًا مشابهًا، حيث قالت: “هذا القرار يزيل خطر تعريض المئات من موظفي إل جي للسفر الدولي الذي أصبح بالفعل أكثر تقييدًا لأن الفيروس مستمر في الانتشار عبر الحدود”.

 

وعلى الرغم من إلغاء مؤتمر ZTE الصحفي، سيظل جناح الشركة وحضورها مستمرين في المؤتمر العالمي للموبايل، كما أوضحت الشركة في بيان رسمي على تويتر.

 

 

في الوقت نفسه، تُشير هيئة GSMA إلى أنّ المؤتمر العالمي للموبايل لا يزال من المُقرر انعقاده في وقت لاحق من هذا الشهر، وقالت: “هناك تأثير ضئيل على الحدث حتى الآن” لكن هذا قد يتغير بسرعة كبيرة خلال الأيام والأسابيع القادمة.

 

وعلى الرغم من انسحاب شركة إل جي من المشاركة في المعرض، إلّا أنّ شركات كُبرى مثل سامسونج وسوني ونوكيا مستمرة في الحضور، وعرض أحدث تقنياتها من الأجهزة الذكية.

 

السؤال الأبرز هنا: هل ستقوم الشركات الصينية الأخرى بالانسحاب من المؤتمر أسوةً بشركة زد تي إي؟ شركة مثل هواوي تحتل المرتبة الثانية بين الشركات المُصنّعة للهواتف الذكية، وعدم حضورها المؤتمر يعني أنّه سيفقد الكثير من أهميته، لكن حتى تاريخ الخامس من فبراير كانت التصريحات الرسمية من الشركة أنّها ستشارك في المؤتمر.

 

الانسحاب من MWC

 

عدم المشاركة في الأحداث العالمية هذه الأيام ليست فكرة سيئة أبدًا، حيث يُشارك في تلك الفعاليات مئات أو آلاف الأشخاص من جميع أنحاء العالم، ووجود شخص واحد مُصاب في مؤتمر مثل هذا يعني زيادة فرصة الإصابة وانتشار المرض في عدّة دول دفعة واحدة بكل سهولة، وربما على الشركات الصينية أن تكون الأكثر حذرًا في التعامل مع الفعاليات العالمية في الوقت الحالي.

 

فيروس كورونا قد يفسد المؤتمر العالمي للموبايل هذا العام

 

في نفس الإطار، كان لانتشار فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم تأثير يُشبه الإعصار على العديد من الصناعات، وخاصةً قطاع التقنية الذي تضرر بسبب أنّ الكثير من المنتجات التي تبيعها كُبرى الشركات التقنية يتم تصنيعها في الصين.

 

على سبيل المثال، من المتوقع أن تنخفض شحنات أجهزة الايفون بسبب إغلاق المصانع، كما أنّ عملية إنتاج هاتف مثل موتورولا ريزر تعرضّت للكثير من العقبات، والعديد من العملاء الذين قاموا بالطلب المسبق للهاتف وصلتهم رسالة بأنّ الهاتف لا يزال قيد الإنتاج، ومن المحتمل أن يكون هناك تأخير في التسليم.

 

على الصعيد الصيني، قامت شركة هواوي بإعادة جدولة مؤتمر المطورين HDC.Cloud 2020 إلى أواخر شهر مارس القادم، بعدما كان مُقررًا انعقاده في مدينة شنغهاي بالفترة من 11 إلى 12 فبراير. وقد يتم تأجيله مرة أخرى إن لم يتحسن الوضع بخصوص فيروس كورونا في الصين.

 

في الوقت الحالي لا توجد معلومات دقيقة عن تأثير فيروس كورونا ولا نعتقد أننا سنعرف ذلك إلّا بعد احتواء الفيروس وعودة الأمور إلى طبيعتها، وقد يستغرق هذا وقتًا طويلًا.

 

ومع هذا الاضطراب، سيكون على كثير من الشركات التقنية الكُبرى إيجاد طريقة أخرى لتصنيع أجهزتها، وربما تنقل مصانعها إلى خارج الصين لتجنّب حدوث أزمة مثل هذه في المستقبل.