فيسبوك تستحوذ على Source3 لمنافسة جوجل في عرض الإعلانات على الفيديو

تمكنت شركة فيسبوك من الاستحواذ على شركة “source3” الناشئة حديثًا، والمتخصصة في مراقبة وقراءة والتعرف على محتوى مقاطع الفيديو، بشكل نهائي، ويأتي ذلك في إطار سعي الشركة صاحبة الشبكة الإجتماعية الأكثر شهرة في العالم، للدخول في مجال عرض الإعلانات عبر محتوى الفيديو.

 

وكانت تقارير صحفية، قد أكدت مرارًا وتكرارًا، اهتمام فيسبوك بخوض تجربة عرض الإعلانات على مقاطع الفيديو، لتحقيق عائد مادي إضافي، وقامت الشركة بتجربة الميزة خلال فترات بسيطة، إلا أن الفشل حاوط الخدمة الجديدة، بسبب عدم تمكن فيسبوك من السيطرة على المحتوى المسروق، وإعادة نشر مقاطع الفيديو دون حق.
 

وبحسب موقع “TNW”، فإن فيسبوك قد حاولت ايجاد طريقة للتعرف علي محتوى مقاطع الفيديو، وفحصها بشكل تلقائي، للتعرف عما إذا كانت صاحبة محتوى فريد أم مكرر، بالإضافة للتعامل معها في حالة وجود انتهاكات لحقوق الملكية والنشر.
 

وأشار الموقع، إلى أن شركة Source3 الناشئة، قد تمكنت من اسباق منافسيها بخطوات جيدة، في رصد الفيديوهات المقرصنة، وانتهاكات حقوق الملكية على الإنترنت، وحظت بإهتمام كبير بين المستثمرين، إذ جمعت في بداية طلب السيولة من المستثمرين، مبلغ وقدره 4 ملايين دولار، كبداية فقط، الأمر الذي نال إعجاب فيسبوك، لتبدء المفاوضات من أجل الحصول على مساعدة الشركة الصغيرة في الخدمة ذاتها، إلى أن استحوذت عليها.
وعبر موقعها الرسمي، أعلنت شركة Source3، عن صفقة انتقال أسهمها إلى فيسبوك بشكل نهائي، دون الكشف عن التفاصيل المادية في عملية الاستحواذ.
ومن جانبه، أوضح متحدة بإسم فيسبوك، أن صفقة الاستحواذ شملت حصول الشركة الكبيرة على التكنولوجيا التي تقدمها الناشئة والتي تخص محتوى الفيديو، بجانب الحصول على مساعدة الموظفين في Source3 وسينتقلون للعمل من مقر فيسبوك بمدينة نيويورك، كما سيتم نقل الشركة الصغيرة كليًا لتعمل ضمنيًا مع فيسبوك، وليست كشركة مستقلة، وذلك للحصول على النتيجة المطلوبة، وتحقيق الأهداف التي تسعى لها فيسبوك.
 

وشدد المتحدث بإسم فيسبوك، على أهمية إتمام صفقة الاستحواذ على Source3، لما لها من تكنولوجيا متقدمة في رصد محتوى الفيديو المقرصن، والتخلص من انتهاكات حقوق الملكية على الشبكة الإجتماعية الأولى على العالم، وحل المشكلة التي طاردت فيسبوك على مدار العام الماضي، منذ بداية اختبار عرض الإعلانات على مقاطع الفيديو.

قد يعجبك ايضا