فيس بوك يشدد قيوده وعقوباته على المجموعات التي تخالف قواعده

طوال سنوات كانت المجموعات في فيس بوك مكاناً حراً إلى حد بعيد من قيود المنصة الصارمة عادة، حيث كانت المجموعات وبالأخص المغلقة والمخفية مكاناً بعيداً عن أعين الرقابة وقلما تواجه مشاكل مع قوانين المنصة. لكن السنوات الأخيرة حملت تغييرات كبرى وتطبيقاً متزايد الصرامة لقواعد المنصة التي تزداد تشدداً على المستخدمين والمجموعات ككل.

 

الآن كشفت الشركة أنها ستشدد من قواعدها بشكل كبير، وبناء على مدى خرق المستخدمين للقواعد ستصل العقوبات حتى الحظر من النشر والتعليق لشهر ربما، فيما عادة ما كانت العقوبات تبدأ من تنبيه فقط دون تقييد للنشر، وفي حال تكررت المخالفات التالية سيصبح الوصول إلى الحالة النهائية أسرع: إزالة حساب المستخدم أو إزالة المجموعة كما هي. وحتى في الحالات التي لا تنتهي بإزالة الحساب سيتعرض المستخدمون لتقييد وصول منشوراتهم بشكل كبير دون توضيح ذلك لهم.

 

يذكر أن فيس بوك بات يعتبر المجموعات أولوية له منذ مدة من الزمن الآن، فهي توفر مكاناً أفضل للتواصل وتشكيل علاقات جديدة أو الحفاظ على العلاقات الحالية، وبالأخص مع التحول الكبير للصفحة الرئيسية إلى مكان يعج بالإعلانات ومنشورات العلامات التجارية أو التحديثات من معارف قديمين لم يعد هناك تواصل حقيقي معهم.

 


مواضيع قد تهمك:


 

عموماً بات فيس بوك ككل من أكثر الأماكن على الويب تقييداً لنشر المستخدمين، حيث أن التحديثات المتتالية لسياساته وطرق تطبيقها باتت تعني أن كلمات عادية غير مسيئة حتى قد تكون كافية للتسبب بحظر المستخدم، كما أن النكات والدعابات باتت مقيدة أكثر من أي وقت مضى وحتى تضمينها في صور غير كافٍ مع اعتماد المنصة لتقنيات التعرف على النصوص في الصور لفلترة المزيد من المنشورات التي تعتبرها غير مناسبة.