فيس بوك وإنستجرام يهجران الميزة التي كانت أساس نجاحهما

قبل سنوات عديدة وفي مطلع الألفية نما تطبيق فيس بوك كشبكة اجتماعية جديدة بسرعة هائلة. ومنذ حينها بات الموقع هو المعيار العالمي للشبكات الاجتماعية وما يجب أن تكون عليه. لكن يبدو أن الموقع الشهير لم يتخلَّ عن لونه الأزرق فحسب، بل أنه سيتخلى عمل كان أحد أسس نجاحه: الإعجابات العلنية.

 

أعلنت شركة فيس بوك أنها ستمنح خيار إخفاء الإعجابات والتفاعلات العلنية لجميع المستخدمين على كل من منصتي فيس بوك وإنستجرام. وهذا بعد أكثر من عامين من اختبار الميزة بشكل محدود على إنستجرام ولعدد محدود من المستخدمين في عدة بلدان. بالنتيجة سيتمكن أي مستخدم الآن من اختيار إن كان يريد عرض عدد الإعجابات لمنشوراته للآخرين، وإن كان يريد مشاهدة عدد الإعجابات على منشورات بقية المستخدمين أيضاً.

 

هذا التغيير يعني تحولاً هائلاً لنمط التعامل عبر منصتي التواصل الاجتماعي الشهيرتين. حيث لطالما كان عدد التفاعلات أشبه بالعملة الافتراضية للمنصة. فالمستخدمون الذين يحصلون على عدد إعجابات أكبر لهم نفوذ وتأثير أكبر، وبالنسبة للبعض من الممكن أن يتحول الأمر إلى هوس. وفي السنوات الأخيرة بدأ الجانب المظلم لهوس الإعجابات بالظهور على السطح وتلقي الكثير من الانتقادات. حيث أثر الأمر على الحياة الشخصية للكثيرين حول العالم، وبالأخص اليافعين سهلي التأثر بهذه الأمور.

 


مواضيع قد تهمك:


 

المثير للاهتمام هو أن هذه الخطوة ذات حدين في الواقع، ولديها وجه إيجابي وآخر سلبي لشركة فيس بوك ومنصاتها. حيث أن الخطوة تظهر اهتماماً أكبر من المعتاد بصحة المستخدمين النفسية، وهو أمر مستغرب من فيس بوك. لكن الأمر قد ينفر المزيد من المستخدمين الملاحقين للشهرة من منصات الشركة، ويدفعهم نحو منصات أخرى تسمح لهم باستعراض أعداد متابعيهم.