“فينمو” يمنع التحويلات المالية الموجهة كمساعدات للشعب الفلسطيني

وفق عدة مستخدمين لتطبيق التعاملات المالية السريعة Venmo، يبدو أن التطبيق يمنع العديد من التحويلات المالية التي تتعلق بمساعدات الشعب الفلسطيني بشكل أو بآخر. حيث شارك العديد من المستخدمين لقطات شاشة لكون تحويلات مالية أرسلوها قد أوقفت تحت المراجعة من التطبيق بسبب تضمنها لأسماء منظمات خيرية متعلقة بمساعدة الشعب الفلسطيني.

 

في حال لم تكن تعرف فينمو، فهو خدمة تتيح التحويلات المالية السهلة والسريعة من الهاتف الذكي، حيث أنه مملوك من قبل شركة PayPal الشهيرة، لكن وعلى عكس خدمات PayPal المتاحة عالمياً، فخدمات فينمو حصرية في الولايات المتحدة فقط وتركز على تحويل المال بين الأصدقاء بدلاً من كون التطبيق منصة دفع إلكتروني حقاً.

 

كرد على الاتهامات كان جواب شركة فينمو مقتضباً إلى حد بعيد ويركز على كون الشركة تحاول أخذ الحيطة والحذر بشأن القوانين الأمريكية وخصوصاً تلك المتعلقة بمكافحة الإرهاب. حيث أن الولايات المتحدة تمتلك قائمة مطولة من الجهات التي تصنفها على أنها إرهابية أو ممولة للإرهاب، وإرسال المال لهذه الجهات يعني العديد من المشاكل سواء للمرسل أو الجهة المسهلة للإرسال.

 

وفق ما هو واضح فقد كان الأمر ناتجاً عن ذكر أسماء عدة منظمات تجمع التبرعات للشعب الفلسطيني في وصف سبب الإرسال، وهو ما قاد الخدمة لإيقاف العمليات بسبب كون بعض هذه المنظمات محظورة في الولايات المتحدة، لكن هناك العديد من المنظمات الأخرى غير المحظورة لكن التحويلات التي تذكرها قد أوقفت كإجراء احترازي أو بالخطأ ربما، حيث لم توضح الشركة الأسباب خلف الأمر بعد.

 

يذكر أن شركة باي بال الأم لخدمات فينمو معروفة بحزمها الشديد الخاص بالتحويلات المالية، حيث من المعروف عن الشركة قيامها بحظر الحسابات أو تقييدها عند أي “نشاط مريب” تراه، كما أن الكثير من المستخدمين العاديين يمكن أن يجدوا أنفسهم مع حسابات موقفة بسبب شكوك عشوائية من الشركة وعليهم إرسال العديد من الوثائق والتأكيدات ليعيدوا حساباتهم للاستخدام، وفي ظل هذا السلوك من باي بال فمن غير المستبعد أن تكون فينمو تسير بشكل مشابه بالدرجة الأولى من حيث الحيطة الإضافية وتجنب الصداع القانوني والاصطدام مع الحكومة الأمريكية.