في ظل الأمن السحابي: ما مستقبل الرعاية الصحية؟

 كان عام 2020 عامًا محوريًا، حيث تم استخدام الحوسبة السحابية في الرعاية الصحية لمساعدة المرضى في ظل الوباء. وعمل مقدمو الخدمات والتقنيون بلا كلل لتحسين الرعاية الصحية، وتغييرها لإنقاذ الأرواح، وكان لدخول الحوسبة هذا المجال فوائد مذهلة مهدت إلى مستقبل مشرق. 

 

سيؤدي جمع البيانات ومشاركتها عبر السحابة إلى تمكين نظام رعاية صحية مناسب للقرن الحادي والعشرين، وسيتم ذلك عبر تحديث أنظمة تكنولوجيا المعلومات. 

 

يعد الوصول السهل إلى البيانات ومشاركتها أساسيًا لبناء نظام رعاية صحية يعمل على تلبية احتياجات المرضى، ومن المتوقع أن تنتشر السحابة بين مقدمي الرعاية الصحية إلى 37٪ فقط هذا العام، مقارنة ب 19٪ في عام 2019، أي أنه ارتفاعًا ملحوظًا في استخدام الحوسبة السحابية في هذا المجال. 

 

يوفر استخدام السحابة مزايا غير مسبوقة من حيث تكامل البيانات والوصول إليها، والأطباء الذين يتمتعون بإمكانية الوصول إلى المعلومات الكاملة حول السجل الصحي الإلكتروني للمريض (EHR) والوصفات الطبية ونتائج الاختبارات، مستعدون بشكل أفضل للعثور على التشخيص الصحيح وتحديد أفضل مسار للعلاج.

 

يمكن للقرارات المستندة إلى البيانات، وإلى مجموعات المعلومات الضخمة، أن تساعد المتخصصين في الرعاية الصحية والباحثين في تقديم مستوى أعلى من الرعاية للمرضى. 

 

كما تسمح المواعيد والاستشارات الافتراضية للأشخاص بالتحدث مع المتخصصين في الرعاية الصحية براحة في منازلهم، وهو أمر مفيد للمرضى الذين يجدون صعوبة في السفر مع تقليل حركة المرور في المستشفيات والعيادات. ويستفيد المرضى أيضًا من الوصول الأفضل إلى بياناتهم الخاصة، مما يوفر الشفافية ويقلل من الحاجة إلى المكالمات والزيارات.

 

ومن ناحية التكلفة وتوفير المزيد من الأموال، توجد فوائد من حيث التكلفة لاعتماد السحابة أيضًا حيث يمكن لأقسام الأشعة تقليل تكاليف التخزين وتسهيل مشاركة التصوير في نفس الوقت بدلاً من الأساليب التقليدية التي تستدعي المريض للذهاب إلى المستشفى لعمل الأشعة وانتظار يومين لاستلامها. 

 

يُعد الآمان السحابي مشكلة تواجه العديد من الشركات، وفي حين أن فكرة إتاحة الوصول إلى المعلومات في أي مكان وفي أي وقت توفر مزايا واضحة، إلا أن هناك عقبات يجب التغلب عليها مثل التهديدات الأمنية، لذلك يحتاج موظفو تكنولوجيا المعلومات إلى ضمان تحديثات البرامج في الوقت المناسب، والحفاظ على توفر الشبكة، وإنشاء نظام احتياطي منتظم وقوي.

 

كما تحتاج مؤسسات الرعاية الصحية أيضًا إلى فحص من يعمل معهم كشركاؤهم السحابيين، والتأكد من أن معايير الأمان تمتد إلى أي شبكات سحابية يستخدمونها. 

 

وأخيرًا، توفر الأجهزة الجديدة المتصلة بالشبكة، مثل الماسحات الضوئية المحمولة بالموجات فوق الصوتية، فرصًا جديدة لجمع البيانات التي قد تساعد أخصائي الرعاية الصحية على اتخاذ قرار أفضل في المستقبل، ويمكن أن توفر البيانات القيمة المزيد من الفرص للأطباء كي يتغلبوا على المشكلات التي تواجههم في مجال الرعاية الصحية.