قد تستهلك الحواسب الكهرباء بكمية أكبر مما تستهلكه الآن  

بدأ الاعتماد يتزايد على أجهزة الحواسب الشخصية والمكتبية هذه الآونة أكثر مما كانت عليه من قبل، ومن هذه اللحظة التي تزايد فيها استخدام الحواسب بدأ الزيادة في معدل استهلاك الكهرباء على وتيرة منتظمة ويتوقع نموها بشكل طبيعي وتسعى شركات تصنيع أشباه الموصلات إلى الانتباه لهذا الضغط على الكهرباء.

 

وقد وردت تقارير إخبارية تؤكد على أن عالم الحواسب المجنون حالياً سينفذ من الكهرباء بحلول عام 2040 وتنبأت التقارير أن عام 2021 ستتقلص أعداد الترانزستور في سوق الأجهزة الرقمية.

 

يزعم التقرير أن الخطورة التي سنواجهها أكثر من استمرار قانون مور ويؤكد أيضاً على أن البنية التحتية للحوسبة الآن تستخدم بالفعل شريحة كبيرة من الطاقة حول العالم وأن الحوسبة بحلول عام 2040 ستحتاج إلى مزيد من كميات الكهرباء لكي تعمل وتنتج.

 

بفهم عميق لهذه الدراسة يتضح أن عام 2021 سيكون مؤشراً واضحاً لنهاية الحقبة الخاصة بالحواسب ويتزايد تقليص أحجام الترانزستور أكثر فأكثر وهذا يعني أن شركات الحواسب لابد لها أن تفكر في طريقة جديدة لمواكبة متطلبات المستخدمين في العالم الرقمي.

 

تلوح في الأفق تقنيات السيارات الذكية بدون سائق جنباً إلى جنب مع التطبيقات الأخرى والأنظمة الذكية التي لا تُحصى، وأشار التقرير أيضاً إلى حل قد يكون رائعاً وهو الاعتماد على تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد وتحسين الاستفادة من المساحات المتاحة داخل الأجهزة الإلكترونية المختلفة، وقد يتزايد الاعتماد على الذكاء الاصطناعي بشكل مبالغ فيه.

 

 

قد يعجبك ايضا