قراصنة انترنت يشكرون Bitdefender لأنّها ساعدتهم على التّحسّن

قبل أسابيع تمكن قراصنة ضمن مجموعة باسم “DarkSide” من اختراق برمجيات شركة نفطية أمريكية باسم Colonial Pipeline. وكانت النتيجة إيقاف خطوط نفط تحمل 45% من حاجات الساحل الشرقي للولايات المتحدة من الوقود. وبالطبع تسبب الحادث بمجمله بمشاكل كبرى وأزمة وقود في الولايات المتحدة، ولاحقاً تم دفع فدية بالملايين لحل المشكلة. ومع أن هذا الأمر كان سيئاً للغاية دون شك، فمن المثير للاهتمام هو أنه ربما لم يكن ليحصل لولا شركة أمنية شهيرة: Bitdefender.

 

حيث كانت برمجية الفدية التي كانت تستخدمها مجموعة DarkSide تعاني من خلل وثغرة أساسية، وبالتالي كان يمكن تجاوز تشفيرها. بالنتيجة فك خبيرا أمن إلكتروني تشفير المجموعة وبدأوا بالبحث عن الضحايا المحتملين لمساعدتهم. لكن الأمور تغيرت مطلع العام عندما كشفت شركة Bitdefender عن الثغرة بشكل علني وعن أنها تستطيع تجاوزها. بالنتيجة سارع القراصنة إلى تغيير البرمجية وتحديثها لتصبح أكثر فعالية في التشفير ويصبح تلافيها شبه مستحيل.

 

من جهتها سارعت مجموعة Darkside لشكر الشركة الأمنية المعروفة ببرنامج مضاد الفيروسات الخاص بها. حيث صرحت:

 

الشركات الجديدة لم يعد لديها أمل. […] شكر خاص لـ Bitdefender لمساعدتهم إيانا على حل مشاكلنا، وسيجعلنا هذا أفضل حتى.

 

بالطبع كان الموقف محرجاً لشركة Bitdefender، لكنه بقي دون تغطية إعلامية حقيقية في البداية. لكن الآن ظهر الخبر للعلن بعد أزمة وقود كبرى في الولايات المتحدة سلطت الضوء على “المساعدة” المقدمة. لكن موقف الشركة لا يزال دفاعياً، وهي مصرة على أن المخترقين كانوا ليكتشفوا الثغرة دون تدخلهم. وأن غاية الخطوة كانت مساعدة الشركات الضحايا بإعلامهم بأن البرمجية التي أصابتهم لها حل ممكن.

 


مواضيع قد تهمك:


 

عموماً، كانت الفترة الأخيرة تعد بهجمات الفدية حول العالم. حيث يصعب مرور أيام دون هجوم فدية كبير جديد ومبالغ بالملايين تدفع بالعملات الرقمية لاستعادة الملفات والمحتوى المشفر. وبالتالي بات الامن الرقمي للشركات أهم حتى من حالته السابقة المهمة أصلاً.