كاسبيرسكي: أكثر من نصف ضحايا برامج الفدية دفعوا المال للمخترقين في عام 2020

دفع نحو أكثر من نصف (52%) من ضحايا برامج الفدية في جميع أنحاء العالم فدية لاستعادة الوصول إلى بياناتهم في عام 2020، وفقًا لدراسة أجرتها شركة “كاسبرسكي”، ويضيف التقرير أن بالنسبة لـ 15% من هؤلاء، فإن دفع الفدية لم يضمن عودة البيانات المسروقة.

 

تُعد فيروسات برامج الفدية نوع من البرمجيات الخبيثة التي يستخدمها المجرمون لابتزاز وسرقة الأموال حيث يحتفظ بالبيانات للحصول على فدية باستخدام التشفير أو عن طريق قفل أجهزة المستخدمين.

 

وجد تقرير “كاسبرسكي”، أن الخسارة المالية المقدرة كانت أقل من 100 دولار لأكثر من ربع المستجيبين (28 %). وبالنسبة لـ 15 % من المجيبين، تراوح الرقم من 100 دولار إلى 249 دولاراً ومن 250 دولاراً إلى 1999 دولاراً لـ 43 % من الضحايا.

 

وفي الجزء العلوي، كان على 3 % من الضحايا دفع ما بين 2000 دولار و 4999 دولار.

 

وسواء دفع المستخدمون أم لا، تمكن 17% فقط من الضحايا من استعادة جميع ملفاتهم المشفرة أو المحظورة بعد الهجوم، حسبما يضيف الاستطلاع.

 

وأكثر من النصف (62 %) فقد بعض الملفات على الأقل، وفقد 34 % مبلغًا كبيرًا، وفقد 18 % عددًا صغيرًا من الملفات.

 

في نفس السياق، فقد 13% ممن تعرضوا في مثل هذا الحادث جميع بياناتهم تقريبًا.

 

قالت مارينا تيتوفا، رئيسة تسويق المنتجات الاستهلاكية في “كاسبرسكي”: يتعين على المستهلكين التأكد من الاستثمار في الحماية الأولية والأمن لأجهزتهم ونسخ جميع البيانات احتياطيًا بانتظام.

 

وتضيف “تيتوفا”: أن هذا سيجعل الهجوم نفسه أقل ربحًا لمجرمي الإنترنت، مما يقلل من استخدام هذه الممارسة”.

 

يوصي الخبراء بأن يمتنع الضحايا عن دفع فدية إذا تم قفل الجهاز حيث أن دفع فديات ابتزازية يشجع مجرمي الإنترنت فقط على مواصلة ممارساتهم.

 

اقرأ ايضًا:

 

نيسان السعودية: كيف زاد العملاء 138% باستخدام Chatbot؟

 

كيف زادت أرباح Jumia لأكثر من 3.000٪؟