كبير مصممي معالجات آيفون يترك آبل بعد 9 سنوات من العمل

غادر جيرارد ويليامز الثالث – كبير مصممي معالجات آيفون – منصبه في شركة آبل ككبير مديري الشركة في هندسة المنصات، في الشهر الماضي بعد تسع سنوات من العمل في آبل، وفقاً لتقرير من سي نت.

 

قد لا يكون اسم جيرارد ويليامز الثالث أحد الأسماء الشهيرة في عملاق التكنولوجيا، لكنه شغل منصباً مهماً جداً بالشركة ساعدها في تصميم المزيد من مكوناتها داخلياً.

 

حيث قاد جيرارد ويليامز عملية تطوير جميع معالجات الآيفون بدءاً من رقاقة A7 التي ظهرت لأول مرة على هاتف آيفون 5 اس، وحتى رقاقة A12X التي توجد داخل أحدث أجهزة آيباد برو من الشركة الأمريكية.

 

كبير مصممي معالجات آيفون

 

وذكر موقع سي نت في تقريره أنّ معالج A7 من آبل كان أول معالج بمعيار 64-بت للأجهزة المحمولة، وأجبر ظهوره على هاتف آيفون 5 اس لأول مرة شركة كوالكوم على إطلاق معالج 64 بت للهواتف المحمولة، ووقتها كان معالج كوالكوم به الكثير من المشاكل ولم يكن مستعداً بعد للسوق.

 

بالإضافة إلى قيادة عملية تصميم المعالج، كان جيرارد ويليام الثالث مسئولاً أيضاً عن التخطيط للأنظمة على الرقاقات SOC داخل آبل في السنوات الأخيرة، بمعنى آخر كان هو الشخص الذي يقرر وضع مكونات SOC، مثل وحدة المعالجة المركزية، ووحدة معالجة الرسوميات، والذاكرة.

 

هذا ومن غير الواضح حتى الآن سبب مغادرة كبير مصممي معالجات آيفون لمنصبه في الشركة الأمريكية، كما أنّه لم يقم بتحديث صفحته على لينكد إن حتى الآن.

 

تأتي مغادرة ويليامز في الوقت الذي تكثف فيه آبل جهودها لإنشاء المزيد من مكوناتها وتعيين المزيد من المهندسين في جميع أنحاء العالم. حيث تقوم شركة آبل بتصميم رقاقاتها الخاصة منذ السنوات الأولى للآيفون.

 

في عام 2010، قدّمت الشركة أول شريحة تحمل علامة Apple باسم A4، وكانت مُخصصة لأجهزة آيباد التي باعتها في تلك السنة.

 

وكل عام منذ ذلك الحين، تُصدر آبل معالجات A-Series جديدة تعمل على تشغيل أجهزتها المحمولة، ومن المتوقع أيضاً أن تصمم آبل رقاقات خاصة بها لأجهزة كمبيوتر الماك في وقت مبكر من العام المقبل.

 

وتتناقض هذه الاستراتيجية مع العديد من صانعي هواتف أندرويد، الذين يفضلون الاعتماد على معالجات كوالكوم، عدا سامسونج وهواوي، حيث تنتج كلاً منهما معالجتها الخاصة.

قد يعجبك ايضا