كم خسرت جوجل لقاء توقف خدماتها الأسبوع الماضي؟

شهد الأسبوع الماضي توقف أغلب خدمات جوجل التي نعتمد عليها في تسيير حياتنا اليومية. مثل خدمة البريد الإلكتروني Gmail، وموقع يوتيوب الشهير، وخدمات جوجل درايف الشهيرة Docs، إلى جانب خدمة الاجتماعات Google Meet وغيرهم. وخسرت جوجل الكثير جراء هذا التوقف الذي دام لساعة واحدة تقريبًا.

 

وليس هذا فحسب، بل توقفت أيضًا بعض مميزات نظام تشغيل الجوال “اندرويد” ليجد المستخدمون أنفسهم غير قادرين على تشغيل ميزة خرائط جوجل أو الصور.

 

ورغم أنّ التوقف لم يدم طويلًا – قرابة الساعة – إلّا أنّه تسبب في تعطّل مصالح الكثير من المستخدمين الذين أصبحوا يعتمدون على جوجل بشكل شبه دائم. وأظهر هذا التوقف كيف أصبحنا لا نستطيع الاستغناء عن جوجل في حياتنا اليومية. سواء على صعيد الاستخدام الشخصي أو المهني.

 

والأمر يذهب لما هو أبعد من ذلك، فإلى جانب انزعاج المستخدمين من تداعيات هذا التوقف، خسرت جوجل الكثير من الأموال على صعيد الأرباح أيضًا.

 

توقّف جوجل

 

أثناء التوقّف الذي طال معظم خدمات جوجل، نجحت الشركة في إبقاء محرك البحث قيد العمل. لكن على الرغم من هذا فإنّ توقف موقع مثل يوتيوب أدى إلى خسارة الشركة ملايين الدولارات من عوائد الإعلانات.

 

وحسب تقرير أرباح ألفابت – الشركة المالكة لجوجل – في عام 2019، حقق يوتيوب عوائد هائلة من إعلانات يوتيوب بلغت 15.15 مليار دولار على مدار العام. أي ما يقدّر بحوالي 41.50 مليون دولار من العوائد يوميًا، أو 1.73 مليون دولار في الساعة.

 

ومع ذلك، أشارت إحدى شركات التحليلات إلى أنّ عوائد يوتيوب ينتظرها نمو بنسبة تتراوح بين 30 و40 في المائة خلال 2020. وبالاعتماد على هذه الأرقام والتحليلات فقد خسرت جوجل ما يساوي 2.3 مليون دولار تقريبًا وقت انقطاع الخدمة.

 

وإلى جانب هذه الخسارة المباشرة، هناك نوع آخر من الخسائر لا يمكن تقييمه الآن. فالمستخدمون الذين اعتمدوا بشكل كامل على خدمات جوجل في تسيير أعمالهم قد يرغبون في التحوّل إلى أحد منافسي جوجل. خصوصًا في خدمات مثل Meet. وربما حتى يذهبون إلى المحاكم لمقاضاة جوجل بسبب هذا التوقّف.