كندا تحظر استخدام معدات الـ 5G الخاصة بشركتي هواوي و ZTE

أعلنت الحكومة الكندية عن حظر استخدام معدات هواوي و شركة ZTE في شبكات الجيل الخامس 5G الخاصة بها و في بيان أشارت إلى مخاوف تتعلق بالأمن القومي لهذه الخطوة قائلة إن هذه الشركات قد تجبر على الامتثال لتوجيهات خارج نطاق القضاء من الحكومة الصينية بطرق قد تتعارض مع القوانين الكندية أو قد تكون ضارة بالمصالح الكندية.

 

سيتم منع شركات الاتصالات الكندية من شراء معدات 4G أو 5G جديدة من شركتي هواوي و ZTE بحلول شهر سبتمبر من هذا العام و سيتم إزالة جميع معدات 5G التي تحمل علامة ZTE و هواوي بحلول 28 يونيو 2024. 

 

و قالت الحكومة الكندية في بيانها: “تلتزم الحكومة بتعظيم الفوائد الاجتماعية والاقتصادية لشبكة الجيل الخامس والوصول إلى خدمات الاتصالات السلكية واللاسلكية بشكل كبير ولكن ليس على حساب الأمن”.

 

هذه الخطوة تجعل كندا أحدث عضو في تحالف Five Eyes الاستخباراتي الذي وضع قيودًا على استخدام معدات هواوي و ZTE في شبكات الاتصال الخاصة بها.

 

تنفق شركات الاتصالات الأمريكية المليارات لإزالة واستبدال المعدات في شبكاتها بينما حظرت المملكة المتحدة استخدام معدات هواوي عام 2020 وأمرت بإزالتها بحلول عام 2027 كما فرضت أستراليا ونيوزيلندا قيودًا على استخدام أجهزتهما لأسباب تتعلق بالأمن القومي.

 

اقرأ أيضا: تأثيرات بيئية تحدد مستقبل شبكة الجيل الخامس 

 

جوهر هذه المخاوف هو قانون الاستخبارات الوطنية الصيني والذي يزعم النقاد أنه يمكن استخدامه لجعل الشركات والمواطنين الصينيين يتعاونون مع استخبارات الدولة و الخوف هو أنه يمكن إجبار شركات التكنولوجيا الصينية مثل هواوي و ZTE على تسليم معلومات حساسة من الشبكات الأجنبية إلى الحكومة الصينية.

 

تعارض هواوي هذا الادعاء وتقول إنه يستند إلى قراءة خاطئة لقانون الصين. وقالت السفارة الصينية في بيان ردا على الحظر الكنديالصين ستقيم هذا الحادث بشكل شامل وجدي وستتخذ جميع الإجراءات اللازمة لحماية الحقوق والمصالح المشروعة للشركات الصينية. 

 

استغرقت كندا حوالي ثلاث سنوات لاتخاذ قرارها بشأن حظر استخدام معدات هواوي و ZTE في شبكات الاتصالات الخاصة بها ، وهي الفترة التي أشارت بلومبرج إلى أنها تزامنت مع تدهور العلاقات بينها وبين الصين ففي ديسمبر 2018  ألقت كندا القبض على المدير المالي لشركة هواوي للاشتباه في انتهاكه للعقوبات الأمريكية.