كيف تتغلب على مخاوفك مستخدما تقنية الواقع الافتراضي؟

الخوف ليس دائما أمرا سيئا، ولكن عندما يكون الخوف ثابت وغير منطقي، يمكن لذلك أن يصبح مشكلة خطيرة، حيث مايقرب من 25 مليون أمريكي يعانون من رهاب الطيران “أي ركوب الطائرة”، والكثير من المخاوف التي نضطر لمواجهتها كل يوم.

 

ويقول عالم النفس السويدي فيليب ليندنر، أنه يرى أن الواقع الافتراضي يمكن أن يكون مفتاح التغلب على كل هذه المخاوف الغير منطقية، إذا واجهت شيئا كنت تخاف منه في الواقع الافتراضي، وكنت قادرا على تحمل هذا الوضع رغم رهبتك منه، سيقوم ذلك بخفض مخاوفك عن هذا الأمر في الحياة الحقيقية، حيث قام ليندنر باختبار المرضى من خلال تعريضهم إلى أكبر مخاوفهم، العناكب، الطيران، القلق، كانت أكثر المخاوف انتشارا، وكانت النتائج الأولية للدراسة مشجعة للغاية، حيث ساهمت في تقليل الرهاب بشكل كبير، وشعر البعض بقدرتهم على التفاعل مع الحشرات المخيفة سابقا واقعيا.

 

توفر تقنية الواقع الافتراضي عمل تجربة واقعية وآمنة في نفس الوقت، حيث يمكنك اختبار نفسك ووضعها في مواقف غير مريحة ومقلقة ولكنها في الحقيقة لا تحدث فهي افتراضية.

 

وتم الاتفاق بين شركة سويدية للتكنولوجيا واتحاد السباحة السويدي، من المدهش أن نعلم أنه من بين كل خمسة أطفال سويديين طفل واحد فقط يمكنه السباحة، لذلك تم الاتفاق على إنشاء هذه التجربة على أرض مليئة بالبحيرات محاطة ببحر كبير، واستعمالها للتخلص من الخوف الذي يراود معظم الأطفال حول المياة والغوص فيها.

قد يعجبك ايضا