كيف دمجت شركات التأمين الذكاء الاصطناعي في خدماتها؟

يزداد الضغط على شركات التأمين الحالية لتبني التكنولوجيا الرقمية وبخاصة مع استمرار جائحة فيروس كورونا التي دفعت المستهلكين إلى شراء كل شيء عبر الإنترنت، وعلى الأرجح سيشتري المستهلكون التأمين من شركات التكنولوجيا الكبرى بمقدار الضعف، مقارنة بالأربع سنوات الماضية.

 

وفي إطار ذلك، تجعل هذه البيئة الرقمية التي تركز على التكنولوجيا من الضروري جدًا لشركات التأمين النظر في استخدام الذكاء الاصطناعي لتقديم خدمات أكثر تنافسية.

 

تستخدم بعض شركات التأمين الذكاء الاصطناعي لضمان لتوفير دقة أكبر للبيانات الخاصة بالعملاء، مما يسمح لهذه الشركات بتقديم أفضل سعر لعملائها. وتقوم  بعض شركات التأمين بدمج تطبيقات الذكاء الاصطناعي عبر مكاتبها لتقديم أفضل الخدمات للعملاء.

 

ويشمل دمج الذكاء الاصطناعي في خدمات شركات التأمين الآتي؛ أجهزة إنترنت الأشياء وفي شكل مساعدين افتراضيين، لتقديم تجربة رقمية أكثر سلاسة ولتحسين رضا العملاء، ايضًا إنشاء ملفات تعريف خاصة بالعملاء أكثر دقة.