كيف يستغل الناجحون أوقات فراغهم؟

قد يكون من الصعب التفكير في مقدار الوقت المحدد الذي لديك، فإن الطريقة التي تقيم بها حياتك عندما تصل إلى نهايتها تعتمد اعتمادًا كاملًا على الطريقة التي اتبعتها نفسك، لذا كيف يمكنك تحقيق أقصى استفادة من تجربتك.

 

امنح بدون حدود

 

عادة ما يكون مساعدتك للآخرين سببًا في النجاح وذلك لأنه يثري علاقاتك بالآخرين، فمن المهم فهم نوع الناس الذين تتعامل معهم، فقد ناقش عالم النفس الشهير آدم غرانت العلم وراء الكارما وكيف يمكن للأفعال أن تعود للذين يقومون بها بالنفع، وصنف غرانت الأشخاص إلى ثلاث فئات أولهم المانحين الذين يستمتعون بمساعدة الأشخاص، والآخذين الذين يحصلون على أكبر قدر ممكن من الآخرين والواصلين الذين يوازنون بين العطاء والأخذ . . . وفي بحثه وجد أن المانحين هم من يرتفعون دائمًا نحو النجاح في حين أن غيرهم لا يفعلون ذلك، حيث تسيطر عليهم الأنانية ويفشلون في وضع الحدود وتحديد الأهداف والطموحات.

 

تعلّم من أخطائك

 

عندما تخطىء حاول استخدام هذا الخطأ في تعلم شيء جديد واستخدم الفرصة بذكاء للتقليل من أخطائك المستقبلية، لكن الباحثين وجدوا أن هناك نوعين من الناس عندما يتعلق الأمر بالأخطاء أولهم أن يكون الذكاء مرن ويقدرون على التعلم من الأخطاء أما أولئك أصحاب الذكاء الثابت فهم لا يتعلمون مهما كانت أخطاءهم، ولا تحاول أن تكون الأخير!

 

استغل وقت فراغك في تكوين صداقات جديدة

 

الشعور بالوحدة من الأوبئة التي تنهش بالجسد والعقل، فقد أجرت الولايات المتحدة دراسة استقصائية لأكثر من 20 ألف بالغ وكانت هذه بعض النتائج:

  • ما يقرب من نصف الأمريكيين يشعرون بالوحدة (46%).
  • واحد من كل أربعة أمريكيين (27%) نادرًا ما يجدون صعوبة في فهم الآخرين.
  • اثنين من كل خمسة أمريكيين يشعرون بأن علاقاتهم ليست ذات مغزى (43%) أو أنهم معزولون عن العالم (43%).
  • حوالي نصف الأمريكيين (53%) لديهم تفاعلات اجتماعية ذات معنى مثل إجراء محادثات طويلة مع صديق أو قضاء وقت ممتع مع العائلة.
  • جيل الشباب (من سن 18 إلى 22 عام) هو الجيل الاكثر تأثرًا بالوحدة لدرجة أنه أسوأ من الأجيال الكبيرة بالسن.

 

سافر مع أشخاص تحبهم

 

هناك احتمالات بأن أفضل لحظاتك وذكرياتك كانت بعيدة عن المنزل لأنك كنت محظوظًا برؤية العديد من بلدان العالم أو مناطق مختلفة، فقد وجد الباحثون بهذه الدراسة أن قضاء العطلات يزيد من الرضا عن الحياة وتصفية الذهن، وزيارة أماكن غير مألوفة يوفر تجارب عفوية ومبتكرة.

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا