كيف يكتشف الذكاء الاصطناعي الوباء عن طريق الصوت؟

تواصل الشركات حول العالم البحث عن طرق سريعة وموثوقة لاكتشاف الوباء في أقرب وقت ممكن، مع استمرار انتشار فيروس “كورونا”، وانتشاره باستمرار من شخص لآخر في جميع أنحاء العالم.

 

إحدى هذه الشركات هي Vocalis Health، التي كانت تعمل على تطبيق اختبار صوتي مدعوم بالذكاء الاصطناعي، VocalisCheck، حيث أظهر النظام في الدراسات السريرية فعالية بنسبة 81.2٪ في اكتشاف الوباء، وكل ما كان على الأشخاص فعله هو العد من 50 إلى 70.

 

يُعد الهدف من VocalisCheck هو العمل كإضافة إلى اختبارات فيروس “كورونا” الحالية، وليس استبدالها وتقليل الإجهاد وخطر الإصابة بالعدوى على العاملين الصحيين في هذه المرافق، بالإضافة إلى توفير الاختبارات التقليدية للأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

 

يعمل VocalisCheck على هاتف ذكي أو كمبيوتر، ويطلب من المستخدم العد من 50 إلى 70، ثم يتم نقل الصوت الملتقط إلى تمثيل مرئي لصوتهم، وهو مخطط طيفي، يتكون من 512 ميزة مختلفة من أجل إجراء التشخيص.

 

يبدأ الذكاء الاصطناعي في مقارنة المخطط الطيفي بالصورة المركبة من أصوات الأشخاص الذين أصيبوا بالوباء، ومنذ أبريل من العام الماضي، قامت شركة Vocalis Health بجمع عينات من الأصوات العامة للأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس، ثم في دقيقة تقريبًا، تظهر النتائج. وبناءً عليها يقوم المستخدم بإجراء اختبار مسحة “كورونا” التقليدي لتأكيد التشخيص.

 

يشير فريق Vocalis Health أيضًا إلى أن أداة الصوت هذه مفيدة بشكل خاص للأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض والذين لا يظهرون على أنهم مصابين بالفيروس أثناء اختبارات المسحة المنتظمة، وللمساعدة في الحفاظ على سلامة العاملين في المجال الطبي والمجتمعات في جميع أنحاء العالم، وزيادة كمية الاختبارات المطلوبة لإبقاء العمل في الأماكن العامة مفتوحًا وآمنًا.

 

تبحث شركات أخرى في طرق جديدة لاختبار فيروس “كورونا” مع التركيز على الاكتشاف المبكر. على سبيل المثال، من خلال جهاز مراقبة يمكن ارتداؤه بحجم العملة المعدنية، والذي يبدو بالتأكيد أكثر جاذبية من اختبارات مسحة “كورونا” الشرجية في الصين.

 

اقرأ ايضًا:

 

4 طرق لاستخدام الذكاء الاصطناعي في خدمة العملاء

 

متى لا نستثمر في الذكاء الاصطناعي؟