بعد عامين من الإعلان عنها، لعبة Lord of the Rings ملغاة رسمياً

عندما صدرت أفلام Lord of the Rings مطلع الألفية، كان نجاح السلسلة هائلاً حقاً بحيث أنه ألهم إنتاج العديد من أنواع المحتوى المعتمد على الفنتازيا التاريخية بميزانيات عالية. وفي السنوات الأخيرة يبدو أن العديد من الشركات كانت تود العودة لاستكشاف نجاح السلسلة من جديد حيث يتم صنع مسلسل جديد يعتمد على الروايات الأصلية، وكان هناك مخطط للعمل على ألعاب ضمن عالمها بدأ منذ سنوات وتم الإعلان عنه في عام 2019، لكن الآن يبدو أن أمال محبي السلسلة قد تبخرت بهذا الخصوص.

 

كان المشروع أصلاً كتعاون بين قسم الألعاب في شركة Amazon وشركة استديوهات ألعاب في الصين باسم Leyou Technologies Holdings والتي تم الاستحواذ عليها مؤخراً من قبل عملاقة التقنية الصينية Tencent. لكن يبدو أن تطوير اللعبة شهد الكثير من الخلافات والصدام بين الشريكين، وبعد استحواذ Tencent تصعدت الأمور أكثر حتى لتتضمن إلغاء عدة مشاريع ألعاب كان أهمها وأكبرها هو الإلغاء الجديد للعبة Lord of the Rings.

 

كان من المخطط للعبة أن تكون أكبر وأفضل من أي لعبة سابقة تستند إلى سلسلة Lord of the Rings، حيث كانت لتكون من نمط MMORPG، أي أنها لعبة تقمص شخصيات عملاقة متعدد اللاعبين وعبر الإنترنت. ومع كون هذا النوع من الألعاب يمتلك شعبية هائلة في الصين ومنطقة جنوب شرق آسيا عموماً فقد كان من المنطقي لشركة Amazon العمل مع شركة صينية لإنتاج اللعبة.

 

عموماً يبدو مستقبل قسم الألعاب من شركة أمازون ضبابياً للغاية اليوم، فعلى الرغم من أن المدير التنفيذي الجديد للشركة أكد على التزامه الشديد تجاه وجود الألعاب ضمن عمل الشركة، فالواقع الحالي هو أن إساءة الإدارة وصراع أمازون مع أي شركاء عمل قد قاد إلى العديد من المشاريع الفاشلة والملغاة وغياب مقلق للإنتاجات الضخمة الناجحة التي تحتاجها الشركة لتثبت مكانها كشركة ألعاب.