نهاية لعبة PES المحبوبة رسمياً، ومحبو السلسلة غاضبون جداً من البديل

منذ زمن بعيد هناك لعبتان أساسيتان تسيطران على مجال رياضة كرة القدم دون أي منافسة حقيقية من سواهما. حيث هناك سلسلة ألعاب FIFA من شركة EA، ومنافستها من كونامي: Pro Evolution Soccer أو كما تعرف اختصاراً باسم PES. ومن الصعب أن تجد أي خيار محبوب لألعاب كرة القدم سوى هاتين اللعبتين، والآن يبدو أن الخيارات قد تقلصت من جديد. حيث كشفت شركة Konami اليابانية المطورة للعبة PES أنها ستنهي العلامة التجارية والسلسلة الحالية تماماً. ولن يكون هناك أي لعبة قادمة باسم PES.

 

لحسن الحظ (أو ربما لسوئه بنظر البعض) لن يعني هذا نهاية ألعاب كرة القدم من شركة كونامي. بل ستكمل الشركة لكن مع علامة تجارية جديدة هي eFootball وتغييرات كبرى في طريقة سير الأمور. حيث ستكون اللعبة الجديدة مجانية على الحواسيب وأجهزة الألعاب والهواتف الذكية أيضاً. لكن من المرجح أن تمتلك العديد من العناصر المدفوعة ضمنها. ومنذ الآن هناك اتهامات وتوقعات لتطبيق سياسات “الدفع مقابل الربح” المعروفة في العديد من الألعاب المجانية.

 

 

بعد الإعلان سرعان ما عبر العديد من اللاعبين ومحبي السلسلة عن استيائهم عبر منصات التواصل الاجتماعي. حيث اعتبروا التغيير على أنه تخفيض لجودة اللعبة وليس ترقية لها. فالرسوميات الجديدة أقرب إلى تلك الخاصة بالهواتف الذكية منها للرسوميات الحاسوبية. وفي وقت تتغنى فيه الألعاب بمستوىً جديد من الرسوميات على أجهزة الألعاب من الجيل الأخير، بدا الأمر سيراً للخلف لا الأمام. كما اعترض العديد من اللاعبين على أن أجزاء محورية من اللعبة ستزال منها وتتحول إلى محتوى إضافي مدفوع. وليس ذلك فحسب، بل أن معظم هذا المحتوى المدفوع لن يكون متاحاً منذ البداية بل سيأتي في وقت لاحق.

 


مواضيع قد تهمك:


 

يذكر أن سلسلة ألعاب PES كانت تعاني من تراجع مبيعاتها العالمية بشكل شديد في السنوات الأخيرة. حيث ازداد الانتقال إلى منافستها الأساسية: FIFA. كما أن محتوى اللعبة بات فقيراً بشكل متزايد مع خسارة ترخيص استخدام العديد من الفرق الشهيرة حول العالم وبالأخص في الدوري الإنجليزي الممتاز الذي يعد الأكثر متابعة وطلباً في العالم. لذا يبدو أن قرار التغيير هو محاولة أخيرة لإحياء السلسلة المستمرة منذ منتصف التسعينيات. والتي كانت تعد معيار ألعاب كرة القدم الممتازة في الماضي.