لماذا تحدث تقلبات في أسعار سوق الكريبتو؟

تتعاقب دورات سوق العملات الرقمية كل 4 أعوام وغالباً تحدث بعد عملية “تنصيف” البيتكوين – Bitcoin في الأعوام 2013 و2017 و2021. في كل دورة للسوق، نرى ارتفاعاً في الأسعار لأعلى مستويات لها أثناء السوق الصاعدة Bull Market متبوعة بتراجع كبير في الأسعار خلال السوق الهابطة Bear Market. في الواقع، في 6 مناسبات على الأقل العام الماضي، انخفضت أسعار العملات الرقمية بأكثر من 20%. كما انخفض سعر البيتكوين بنسبة 50% خلال فترة 3 أشهر، وهي المرة الرابعة خلال 4 أعوام التي ينخفض فيها سعر البيتكوين بنسبة 50% أو أكثر. ويبدو أن مؤسسات التمويل التقليدي قد بدأت في فهم تقلبات البيتكوين أيضاً، حيث قال بنك مورغان ستانلي في تقريره الذي يحمل عنوان “حالة السوق الهابطة” أن التراجع الأخير بنسبة 50% في سعر البيتكوين من أعلى مستوياته في نوفمبر “ليس بالأمر الجديد”، وأن الانخفاض يقع ضمن “المستويات التاريخية”.

 

 الجدير بالذكر أن البيتكوين والعملات الرقمية الأخرى عبارة عن تكنولوجيا مالية عالمية ناشئة وأقل من 4% فقط من سكان العالم يتعاملون بها، ويُسمح بتداولها بشكل مفتوح على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع. هذه العوامل الثلاثة مجتمعة ستؤدي بلا شك إلى حدوث تقلبات في السوق على المدى القصير، ولكن إذا أخذنا بالاعتبار الأداء السنوي لها فمن الواضح أن الاتجاه سيكون تصاعديا.

 

أسباب نجاح الاستثمار في السوق الهابطة

 

إذا شهدت تقلبات السوق لأكثر من دورة واحدة، فإن “السوق الهابطة” هذه تمثل فرصة استثمارية عظيمة. وإليك ثلاثة أسباب لذلك:

 

١) شراء السوق الهابطة: يمكنك اعتبار أنك ستشتري العملات الرقمية بخصم أو تخفيض على السعر. سيكولوجية الاستثمار مثيرة للاهتمام، عندما تكون الأسعار في أعلى مستوياتها على الإطلاق، يريد الجميع دخول السوق والاستثمار. ثم عندما تنخفض الأسعار، يخاف الناس ويهربون من السوق. إذا كنت مقتنع بمستقبل العملات الرقمية، فمن الواضح أننا ما زلنا في المراحل الأولى. الأسواق الهابطة هي فرصة لإضافة المزيد من العملات إلى محفظتك.

 

٢) تعلّم درس جديد عن الاستثمار: يدخل العديد من الأشخاص إلى سوق العملات الرقمية في منتصف فترة السوق الصاعدة، حيث المكاسب في تلك الفترة تكون مغرية للغاية بالتأكيد. ومع ذلك، فإن البعض قد يعميه الجشع ويتحمل مخاطر استثمارية مبالغاً فيها، أو يستثمر مبلغ أكبر مما يحتمل خسارته. يؤدي تصحيح الأسعار في السوق إلى كشف جشع الناس ويمكن أن يكون ذلك بمثابة تجربة تعليمية قيّمة يمكن الاستفادة منها واستغلالها لدراسة الاتجاه طويل المدى للسوق وتطوير أنفسنا وتخصيص وقت لنتعلم أساسيات العملات الرقمية. ولو كان تخزين العملات الرقمية HODLing سهلاً لوجدت الجميع يقوم بذلك.

 

٣) نضوج السوق: مثل كل دروس الحياة؛ ما لا يقتلنا يجعلنا أقوى، وفي هذه المرحلة من سوق العملات الرقمية، لا توجد طريقة لإيقاف الثورة الرقمية. لقد أثبتت العملات الرقمية نجاحها بالفعل؛ وما هي إلا مسألة وقت حتى يضطر باقي العالم لتقبل هذه الحقيقة. على الرغم من أن وجود احتمالية خسارة العملات قيمتها بالكامل إلا أنها تبقى غير مرجحة للغاية.

 

لا أحد يحب السوق الهابطة، ولكن بالنسبة إلينا نحن من نعمل ونبذل وقتاً وجهداً لتطوير البنية التحتية والاستثمار في العملات الرقمية، فإننا نعتبر دورة السوق الهابطة الوقت الذي يمكننا استغلاله لخلق الفرص. حيث أن الدورة الهابطة هي وقت زراعة الفرص، لكي نضمن حصاد ثمار نجاحها في الدورة الصاعدة للسوق.

 

كوين مينا هي منصة مختصة بمتابعة أسعار العملات الرقمية ودراسة أسباب تقلباتها، تهدف إلى توفير وصول مباشر ومنظر إلى عالم الأصول الرقمية. يمكنك من هنا التسجيل قي موقع كوين مينا والتعرف أكثر على أسعار تداولات العملة الرقمية.

 

دينا سمعان؛ المديرة الإدارية والمؤسس المشارك لمنصة كوين مينا