لماذا ترتكب أنظمة الذكاء الاصطناعي الأخطاء متعمّدة؟

يزداد الاعتماد البشري على الذكاء الاصطناعي مع مرور الوقت، وأصبح الاستغناء عنه أمرًا مستحيلًا. بل أصبح الجنس البشري يعوّل عليه بالمعضلات والمشاكل التي يصعب حلها. لكن ماذا لو أقدمت هذه التكنولوجيا على الخطأ؟ وماذا لو كان الخطأ متعمدًا؟. تختلف الطريقة التي تتتعامل بها التكنولوجيا مع المشاكل عن تلك التي يتعامل بها البشر. وهو ما يُسبب بعض المفارقات غير المفهومة.

 

مايا ( Maia )

تعد مايا أداة ذكاء اصطناعي مستحدثة وطورها 5 باحثين من جامعات أمريكية وكندية وشركة مايكروسوفت. إن هدف الأداة هو تقليل الفجوة بين الذكاء الاصطناعي والعنصر البشري، وذلك عن طريق تبني السلوك البشري حتى أعماقه، بدلًا من مجرد مضاهاته. وبما أن البشري يرتكب أخطاء بطبيعة الحال، فإن مايا ترتكب بعضها أيضًا، لكن متعمدة. وحسب فريق البحث، فإنهم يسعون إلى تقليل هذه الفجوة حتى أكبر قدر ممكن. واستخدموا أحد أول المجالات التي انتصرت فيها التكنولوجيا على البشر، ألا وهو الشطرنج. يتم استخدام الشطرنج كدراسة حالة كيففية تحقيق أفضل تفاعل ممكن بين الإنسان والذكاء الاصطناعي. ويطمح الفريق بأن تمثل مايا  أداة تعليمية ذات فائدة لاكتشاف الأخطاء التي يرتكبها البشر بشكل متكرر.

 


إقرأ أيضًا:

تقنية ذكاء اصطناعي جديدة يستخدمها فيسبوك لتحسين مستوى ذكاء الذاكرة الآلية

شركة ذكاء اصطناعي تتعدى الحدود باستخدامها صور الوجوه بطريقة غير مشروعة

كيف تنمو الشركات باستخدام الذكاء الاصطناعي بشكل صحيح؟


 

يلعب مئات اللاعبين اليوم ملايين مباريات الشطرنج على الانترنت. ويتم استخدام هذه المباريات كمصدر ثريًا بيانات يتم من خلاله تسجيل القرارات التي يتخذها البشر أثناء لعبهم. ويتم تدريب مايا على مباريات الشطرنج البشرية. حتى أصبح بإمكانها توقع الحركات التي قد يقوم بها اللاعب البشري. كما يمكنها توقع هذه الحركات بدقة لامتناهية عند أي مستوى مهارة معين يتم ضبطها وفقًا له. لكن لا تركز مايا على هزيمة اللاعب، وإنما على كيفية توقع حركاته، بما في ذلك أخطائه.

 

يقول الباحثون أن هذه العملية والتي تدعى ب “نمذجة عملية صنع القرار البشري”، ترفع قدرة الأداة على توقع ما إذا كان الإنسان سيرتكب خطأ فادحا في خطوته التالية. والذي من شأنه أن يساعد على تصميم نظام ذكاء اصطناعي قادر على نمذجة عملية صنع القرار البشري بشكل عام بباقي المجالات. وتشير مايكروسوفت في تقريرها أن إضفاء طابع بشري على مايا يمكنه أن يمنح أفضل أداء ممكن لفهم السلوك البشري.