لماذا تنجح وتفشل الشركات الناشئة؟

يُقبل بعض رواد الأعمال على تأسيس مشاريعهم الخاصة وبعض هذه المشاريع يصيبه النجاح والبعض الأخر الفشل، في هذا المقال سنعرف لماذا يحدث ذلك.

 

وفقًا لإحدى الدراسات تفشل 75% من الشركات الناشئة، ووفقًا لدراسة ثانية كان معدل فشل بعض الشركات الأمريكية الناشئة بعد خمس سنوات أكثر من 50٪، وأكثر من 70٪ بعد 10 سنوات، وقدمت هذه الشركات قائمة من التوصيات بأخطاء إدارية من الأفضل أن تتجنبها الشركات. 

 

  • قلة التركيز
  • قلة الحوافز والالتزام والعاطفة
  • الكثير من الكبرياء مما يؤدي إلى عدم الرغبة في الرؤية الصحيحة
  • أخذ النصيحة من الأشخاص الخطأ
  • الافتقار إلى الإرشاد الجيد
  • نقص المعرفة التجارية العامة في مجالات معينة مثل التمويل والتسويق
  • جمع الكثير من المال في وقت قريب

 

جميع العوامل السابقة تؤثر في قرار رائد الأعمال الذي يؤسس مشروعه الصغير وفي النهاية تسبب هذه العوامل الفشل ولكن يرجع هذا إلى عدم القيادة بطريقة صحيحة إلى جانب اختيار فريق غير مناسب أو العمل على صنع منتج ضعيف أو تجاهل الردود على بعض العملاء. 

 

وعلى السياق الأخر لما تم ذكره، فإن نجاح بعض الشركات تحكمه ايضًا مجموعة من العوامل حيث وجدت  بعض الأبحاث الجيدة من كلية هارفارد للأعمال أن المثابرة في الأداء عامل مهم من عوامل النجاح، وتشير الأبحاث إلى أن رواد الأعمال الذين حققوا نجاحًا سابقًا هم أكثر عرضة للنجاح، وأن أفضل أصحاب رأس المال الاستثماري يجيدون اختيار رواد الأعمال. 

 

وفي تقرير رصد نجاح نحو 650 شركة على الإنترنت ذكر التقرير  مجموعة من العوامل تؤدي إلى نجاح الشركات الناشئة. 

 

  • التأثير والشغف والالتزام من المؤسسين
  • الالتزام بالخطة التي رسمها المؤسسون على أسس علمية سليمة
  • الاستعداد للتكيف وليس التكيف باستمرار
  • الصبر والمثابرة عند عدم تطابق التوقيتات التي ينجح فيها رائد الأعمال مع توقعاته وخططه
  • القيادة الناجحة 
  • المعرفة العامة بالمجالات المتعددة مثل التمويل والتسويق
  • التوازن بين المعرفة الفنية والتجارية 
  • تطوير المنتجات 

 

إضافة إلى ما سبق، توجد بعض الأشياء كي يكون رائد الأعمال ناجحًا منها إذا حسن من أسباب الفشل والرؤية الواضحة للأسباب التي أدت إلى فشله، والتي من ضمنها عدم الالتزام بخطة على أسس علمية سليمة وتجنب العاطفة والتحيز في إدارة هذا العمل، وامتلاك فكرة واضحة وواقعية عن المدة التي تستغرقها الأشياء وجمع ما يكفي من المال لتنفيذ كل هذه الأمور. 

 

وأخيرًا، الاستعداد الكامل لما قد يحدث من أمور مفاجئة عامل أساسي من عوامل النجاح وينبغي أن يكون رائد الأعمال مرنًا لاستيعاب أدق التفاصيل في مشروعه وأفضل طريقة للوصول إلى المرونة هي التحلي بالصبر وإتباع خطط منهجية سليمة. 

 

اقرأ ايضًا: 

 

ما طريقة عمل رائد الأعمال في عام 2021؟

 

التسويق عبر الإنترنت: استراتيجيات مفيدة لتحقيق أهداف الشركات