مؤسس واتساب يشجّع المستخدمين على حذف حسابات فيسبوك مُجدداً

ظهر برايان أكتون مؤسس واتساب كمتحدث في أحد الفصول الدراسية داخل جامعة ستانفورد في وقت سابق من هذا الأسبوع، كي يُشجّع المستخدمين على حذف حسابات فيسبوك للمرة الثانية، في إطار حديثه عن قصة بيع واتساب إلى فيس بوك.

 

وطبقاً لموقع Buzzfeed News، تحدث برايان أكتون خلال الفصل الدراسي بعنوان “علوم الكمبيوتر 181” إلى جانب إيلورا إزراني – موظفه سابقة في فيس بوك – عن أسباب بيع تطبيق واتساب إلى الشبكة الاجتماعية العملاقة فيس بوك، ولماذا قام بمغادرة الشركة الكُبرى، وانتقد أيضاً أولويات فيس بوك التي تجعل تحقيق المال في المقام الأول على حساب خصوصية المستخدمين.

 

حذف حسابات فيسبوك

 

خلال حديثه، أشار برايان أكتون الشريك المؤسس في تطبيق واتساب إلى أن شركات التكنولوجيا ووسائل الإعلام الاجتماعية الكُبرى مثل آبل، وجوجل تُكافح من أجل إدارة محتواها.

 

وقال “هذه الشركات ليست مجهزة لاتخاذ هذه القرارات” وأضاف “ونحن نعطيهم القوة، وهذا هو الجزء السيء. نحن نشتري منتجاتهم، ونشترك في مواقعهم. حذف فيس بوك، أليس كذلك؟”.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ مؤسس واتساب والرئيس السابق للشركة بدأ في انتقاد فيس بوك منذ مغادرته إياها في عام 2017، بسبب مشاكل تتعلق برغبة الشبكة الاجتماعية الكُبرى في تحقيق أرباح من واتساب.

 

وليست هذه المرة الأولى التي يطلب فيها برايان أكتون من المستخدمين حذف حساباتهم على فيس بوك حيث طالب بنفس الشيء في العام الماضي بعد فضيحة كامبريدج أنالاتيكا.

 

اقرأ أيضاً: طريقة لمعرفة هل تسربت بيانات حسابك على فيس بوك في فضيحة كامبريدج أناليتيكا

 

وكانت فيس بوك استحوذت على تطبيق واتساب في وقت سابق مقابل 16 مليار دولار أمريكي، انتقل بعدها برايان أكتون إلى مجلس إدارة الشركة، لكنّه تنحى عن العمل فيها بعد الفضيحة التي هزّت فيس بوك بعنف في العام الماضي.

 

جدير بالذكر أن فضيحة كامبريدج أنالاتيكا جرت أحداثها في عام انتخابات الرئاسة الأمريكية 2016، حيث كشفت بعض التقارير الصحافية عن إمكانية وجود تلاعب في الانتخابات عبر استغلال بيانات أكثر من 50 مليون مستخدم على فيس بوك.

 

ومن وقتها حاولت فيس بوك نفي هذه التهمة عنها بشتى الطُرق، وصرّح الرئيس التنفيذي للشركة “مارك زوكربيرج” في أكثر مناسبة أنّ الشبكة الاجتماعية تهتم بخصوصية مستخدميها.

قد يعجبك ايضا