ماذا تعرف عن الشركات الناشئة الzombies؟

شركات الزومبي هو مصطلح يطلق على الشركات الناشئة التي لم تنجح فعليا ولم تحقق عائد مالي مُجزي يساوي الوقت والجهد المصروفين من قبل ملّاكهم عليهم، ولا يستطيع ملّاكها الاستغناء عنها فبعضهم يكونون متعلقين بها عاطفيا وفكريا حتى لو لم تُثبت فكرتها نجاحا كافي.

 

هنالك 4 تصنيفات أخرى للشركات وهي النجوم – Stars، والبقر الحلوب – Cash Cows، والكلاب – Dogs، وأخرى المسماة بعلامة الاستفهام – Question Marks في تصنيف قدمته مجموعة بوسطن الاستشارية المشهور بالBCG Matrix، أما بالنسبة للزومبي فهو مصطلح أطلقه مستثمر مشهور يدعى شون وايز، وكما نعرف فإن الفوز في لعبتي ريزدنت ايڤل وسايلنت هيل يكون من خلال أن البطل يقوم بقتل شخصيات الأموات المتحركين والحد من أضرارهم للمنفعة العامة.

 

ولكن لا يوجد قاعدة تعم للنصح لهذا النوع من الشركات، فبينما ينتهي الأغلبية بالفشل والموت السريري البطيء تستطيع بعض هذه الشركات جذب استثمار يوما ما بناء على قصة البقاء والتمكن من الصمود لكل هذه السنين أو حتى تستطيع بعضها إعادة اختراع نفسها أو طريقة عملها وتصحيح أمورها والعودة الى الحياة والتطور والازدهار. وبينما ينصح أصحاب رؤوس الأموال الاستثمارية Venture Capitalists أن تفشل هذه الشركات بسرعة أكبر وأن لا تعطى ما لا تستحق، إلا أنه يكون هنالك استثناءات دائما لهذه القاعدة. أي أن شركات الزومبي قد تحصل على ترياق الحياة.

 

كمثال ناجح يشابه هذه الحالات من الشركات هو شركة بيت.كوم (Bayt.com) الشهيرة في منطقتنا العربية والتي كانت بداياتها قوية في مطلع الألفية الجديدة إذ كانت من أوائل المواقع العربية حينئذ في ال 2000م وكانت من رواد مواقع التوظيف في العالم العربي لفترة جيدة وجائها عدد جيد من المستثمرين وضخوا الأموال في الشركة، ثم جاءت فترة العقد الماضي وكان صعباً على الشركة تحقيق أي أرباح نظرًا لظهور الكثير من المنافسين الجيدين مثل Akhtaboot و Linkedin اللتان قدمتا حلول شبيهة وجديدة برأس مال أقوى وخدمة مجانية أيضا في بعض الأحيان. مما اضطر الشركة الى صراع البقاء لمدة تتجاوز العشر سنوات حتى استطاعت في عز الجائحة أن تبتكر حلا بإقامة معارض للوظائف اونلاين عن طريق الزووم وما شابه وقدرت به أن تكسب زخما جديدا من العملاء من الشركات الموظفة التي تبحث عن من يعمل من المنزل أو عن بعد والمقدمين على الوظائف أيضا عادوا للتوافد على الموقع بكثرة نظرا لتوافر عروض التوظيف وعاد المعلنين كذلك مما أدى لإعادة إحياء مبيعات الشركة وقدرتها على جذب الاهتمام.