تصريح ماسك يعيد بيتكوين إلى فوق عتبة 40 ألف دولار للمرة الأولى منذ الانهيار

في بداية العام الحالي شهد سوق العملات الرقمية ارتفاعاً هائلاً وحالة صعود صاروخي لأسعار هذه العملات وعلى رأسها عملة بيتكوين. حيث حطمت العملة الأرقام القياسية وقطعت عتبة 60 ألف دولار أمريكي لبعض الوقت مدعومة بعدة عوامل. ومع أن العوامل المؤثرة متعددة دون شك، فقد كان أحدها هو قرار شركة تسلا الاستثمار بعملة بيتكوين من جهة، وقبولها لشراء السيارات الكهربائية من الجهة الأخرى. لكن وكما العادة أتى بعد الارتفاع الكبير انهيار سريع ومفاجئ.

 

خلال شهر مايو الماضي مرت العملة بأسوأ فتراتها حتى الآن ربما عندما خسرت قرابة 40% من قيمتها خلال الشهر. لكن الآن يبدو أن تأثير إيلون ماسك مستمر بالهيمنة على العملة وسعرها وتداولها، وكلمة واحدة منه تكفي لتغيير السوق. حيث صرح الملياردير الشهير بأن تسلا ستعود لقبول بيتكوين كطريقة دفع لشراء السيارات، لكن بشرط: يجب أن يكون هناك دليل على أن الطاقة المستخدمة لتعدين بيتكوين آتية من مصادر طاقة نظيفة بنسبة 50% على الأقل.

 

تصريح ماسك ترك أثره على السوق بسرعة، ويبدو أن هذا الخبر المشروط كان كافياً لدفع الكثير من المضاربين للشراء مجدداً. حيث صعد سعر العملة من أقل من 36 ألف دولار أمريكي إلى حوالي 40 ألفاً خلال وقت قصير للغاية وبشكل مفاجئ. وهذه هي المرة الأولى التي يعود فيها سعر العملة إلى قيم فوق عتبة 40 ألفاً منذ منتصف شهر مايو الماضي.

 


مواضيع قد تهمك:

 

يذكر أن التهديد المشكك به من “أنونيموس” نحو إيلون ماسك كان متعلقاً بالعملة الإلكترونية الشهيرة. حيث ادعى الفيديو الذي ينتقد ماسك بشدة، أن الملياردير يرى الأمر تسلية ويعبث بحياة الكثيرين ممن يفقدون مالهم نتيجة تصريحاته. وبغض النظر عن الفيديو فالواقع صحيح دون شك، حيث أن ماسك ليس لديه الكثير ليخسره من تقلبات العملة. وحتى في حال انهارت بشكل كامل وباتت قيمتها صفر فهو يستطيع تحمل الخسارة بسهولة، فيما هناك الكثيرون ممن يتداولون بمدخراتهم ومن الممكن أن يخسروا كل ما يملكونه عندما يسير السعر باتجاه لا يفضلونه.