مايكروسوفت تدعم أصحاب الهمم حول العالم

انطلاقًا من دورها في تعزيز ثقافة التّقبّل والشّمول، أعلنت مايكروسوفت أمس عن إطلاقها لمبادرة تركّز على الاستثمار وتمكين المواهب، خاصّة بأصحاب الهمم مدّتها 5 سنوات ابتداء من يوم أمس. وتأتي هذه المبادرة من إيمانها أنّ المقياس الوحيد لتحديد انتاجيّة النّاس هي المهارات، ومن واجبها توفير جميع التّسهيلات لهذه الفئة. وفي هذا السّياق يصرّح إحسان عنبتاوي؛ الرّئيس التنفيذي للعمليّات والتّسويق لدى مايكروسوفت في الإمارات: ” ينبع إيماننا الذي قادنا نحو هذه الخطوة من أنّ التّكنولوجيا هي الأداة الّتي تستطيع توفير الفرص، ويمكنها فتح آفاقًا جديدة لجميع فئات المجتمع بلا استثناء. وأنّ ثقافة التّقبل والشّمول هي الدّافع الأساسي الذي يلهمنا نحو العمل وتعزيز جهودنا بشكل أوسع”.

 

ويضيف:” ومن هنا قامت مايكروسوفت خلال 25 سنة من العمل الدّؤوب بتحسين منصّاتنا و خدماتنا ومنتجاتنا المختلفة لجعل المجتمعات الإنسانيّة مكانًا أسهل للعيش بجميع فئاتها. وتعتمد الميّزات الجديدة في مبادرة مايكروسوفت ” Microsoft 365″ على الذّكاء الاصطناعي بشكل أساسي لتمكين ما يزيد عن 200 مليون شخص حول العالم من ضمنهم أصحاب الهمم، بدءًا من إنشاء المستندات وتحريرها ومشاركتها، بشكل بسيط وتلقائي كما يحدث عند تفعيل خاصيّة التّدقيق اللّغوي والإملائي. وتتلخّص الأهداف المقرّر تنفيذها في هذه النّقاط:

 

1- تمكين القرّاء المكفوفين والّذين يعانون من مشاكل بالنّظر من خلال إدخال ميّزات الذّكاء الاصطناعي في برنامج Word.
2- إضافة أداة Navigation Pane في برنمج Excel الّتي تساعدهم عل التّنقل بين مكونات الجداول بكل سهولة.
3- إضافة ميّزة القارئ الشّامل لبرنامج PowerPoint والّتي من شأنها أن تقوم بقراءة النّص بصوت عالٍ.
4- إدراج ميزة العرض النصّي التّلقائي للصّوت في منصّة LinkedIn في حالات البث المباشر، وميّزة العرض المظلم الذي سيقوم بإظهار المنصّة باللون الأسود مع وجود عنواين رئيسيّة باللّون الأبيض.

قد يهمّك أيضًا:
كيف تساعد مايكروسوفت صناع القرار في تطبيق الذكاء الاصطناعي

تأثير تطبيقات مايكروسوفت على دائرة الثقافة والسياحة لمدينة أبو ظبي

ويكمل العنبتاوي حديثه: ” إنها ضرورة دولية من الخبراء أن نجد حلولًا تقنيّة وخلّاقة لتحسين حياة أصحاب الهمم، والتي تعمل على سدّ الفجوة الّتي يعيشون فيها، وتعزيز فكرة اندماجهم في المجتمع بشكل طبيعي بدون أي مشاكل قد تعيق حياتهم، وكانت ومازالت رسالة مايكروسوفت تتلخّص في الشّراكة الّتي تجمع جميع أطياف المجتمع تحت مظلّة واحدة.

ويجدر بالذّكر أن منظّمة الصّحّة العالميّة سجّلت أكثر من مليار شخص يعيشون بدرجات مختلفة من الإعاقة. وعملت المؤسّسات حسب توصية اللّجنة الاقتصاديّة والاجتماعيّة لغرب آسيا التي تتضمّن أهمّيّة تسخير التّكنولوجيا لمساعدة أصحاب الهمم وتمكينهم.