مايكروسوفت تنوي جلب تطبيقات أندرويد و iOS إلى ويندوز فون

هل ستكون خطة مايكروسوفت في جلب تطبيقات أندرويد وiOS إلى ويندوز مفيدة في تقليص الفجوة في التطبيقات مع المنصات المنافسة؟ أم أنها ستشكل نهاية نظام ويندوز فون وإلغاء دوره؟

 

وفقأً للمحلل في موقع Ars Technica بيتر برايت فإن التاريخ يدل على أن الاحتمال الثاني هو الأرجح، ففي السابق حاولت شركة IBM من خلال نظام OS/2 وشركة بلاك بيري من خلال نظام بلاك بيري 10 جذب المزيد من المستخدمين من خلال إضافة تطبيقات من ويندوز وأندرويد على الترتيب، الأمر الذي أدى إلى نتائج غير مشجعة على الإطلاق نظراً لأن العديد من المستخدمين أصبحوا يتوجهون إلى شراء حواسيب ويندوز أو هواتف أندرويد عند رغبتهم في الحصول على برامج لويندوز أو تطبيقات أندرويد.

 

وبالنسبة لمايكروسوفت يعتقد برايت أن الشركة تواجه المخاطر نفسها التي مرت بها IBM وبلاك بيري عندما قررتا السماح لتطبيقات المنصات المنافسة بالعمل على منصتيهما، لكنه يرى أن هناك بعض الاختلافات الرئيسية في الاستراتيجية التي تتبعها مايكروسوفت والتي من الممكن أن تعطي بعض الأمل في نجاح خطتها، حيث صرح قائلاً :

 

" سواءً كنت تستخدم Astoria أو Islandwood فإن هناك اختلافاً كبيراً بين ما تفعله مايكروسوفت وبين ما قامت به IBM وبلاك بيري سابقاً، فكل من Astoria و Islandwood يتطلب بعض الالتزام من جهة المطور الذي يقوم بالخطوة الأولى والتي لا تعد غالباً خطوة كبيرة إذ أنها قد تكون إصداراً غير معدل من APK غير مخصص لويندوز على الإطلاق، لكن على الرغم من ذلك فإن كل مطور يجب أ، يبذل جهداً خاصاً لعرض تطبيقاتهم أمام مستخدمي ويندوز، وقد لا يكون ويندوز منصتهم الرئيسية إلا أنهم في الوقت نفسه لن يتجاهلوها بشكل كامل."

 

من الناحية الأخرى فإن هذا الجهد الإضافي قد يقلل من عدد المطورين الذين سيصممون تطبيقات على أندرويد و iOS تعمل على هواتف ويندوز.

قد يعجبك ايضا