ما تأثير الاجتماعات الافتراضية على التواصل بين الموظفين؟

تُعد تعابير الوجه علامة فارقة لمعرفة مدى استجابة الموظف للاجتماعات داخل الشركة، هل وضح الأمر؟ هل كل شيء على ما يُرام ويتفق الجميع على هذا القرار أم أن هناك مشكلة؟ تحولت الاجتماعات إلى افتراضية بسبب الوباء فهل ستؤثر التقنية على التواصل الإنساني داخل الشركات ؟ 

 

اجتماعات الفيديو

 

حاليًا يخلق الاجتماع عبر الفيديو تواصلاً فعالاً بين المدير والموظفين، يشاهد تعبيراتهم ويشرح لهم كافة الأمور الخاصة بتفاصيل العمل، ومن خلال اجتماعات الفيديو تستمر الشركة في النمو وفي تحقيق خطتها بأقل التكاليف. 

 

في المستقبل، يمكن تعزيز المكالمات عن بعد بالتواصل الإنساني، خلال دمج هذه المكالمات بالواقع المُعزز والذكاء الاصطناعي، وسيخلق الذكاء الاصطناعي ما يمكن أن تشعر به من مصافحة زميلك على أرض الواقع.

 

سباق الشركات 

 

تتسابق الشركات الكبرى مثل “فيسبوك” و”مايكروسوفت” و”أبل” وNvidia على دمج تقنيات الواقع المُعزز مع تطبيقات الفيديو المُستخدمة لإدارة الاجتماعات داخل الشركة، ليتحول الاجتماع الافتراضي إلى تواصل أشبه بالحقيقي بين الموظفين. ا

 

اتخذت “فيسبوك” خطوات مُتقدمة نحو هذا الأمر، حيث اشترت “فيسبوك” شركة Oculus VR وأعلنت عن تطبيق VR إجتماعي في أوائل العام الماضي.

 

في الاجتماعات الافتراضية عدة مزايا  

 

يرى البعض من أصحاب الشركات مزايا متعددة في الاجتماعات عبر الفيديو، منها توفير الوقت على كل من الموظف والمدير، وإدارة العمل بكفاءة مما يؤدي إلى زيادة الإنتاجية. 

 

كما أن مواكبة التكنولوجيا واستخدام الأساليب الحديثة في تطوير الأعمال يجعل الشركات تقف على مسافة واحدة مع كبار الشركات في العالم مثل “أبل” و”جوجل” و”مايكروسوفت” لاستخدامهم لنفس التقنيات.