ما مدى ضرورة إصدار خطاب الضمان المصرفي؟ وما الذي يجعل “خطاب الضمان الرابح” من دار التمويل الخيار الأفضل؟

دائماً ما تتطلب التعاملات التجارية والتعاقدات المختلفة لدى المؤسسات والشركات قدراً عالياً من الثقة المتبادلة بين أطراف التعاقد، وهذه الثقة لا تتحقق بسهولة، بل تُبنى على المدى الطويل من خلال تراكم التعاملات التجارية والتعاقدات، والتي تكشف عن مدى جدية الطرفين في تنفيذ التزاماتهم من عدمه، وفقاً لشروط التعاقد وبالجودة والتوقيت المناسبين، وبالتالي يمكن مع الوقت قياس مدى نجاح التعاملات والتعاقدات بما يعود بالنفع على جميع الأطراف.

 

يمكنك تجربة خدمة خطاب الضمان الرابح عبر الدخول إلى الرابط التالي وملء معلوماتك الأساسية:

https://bit.ly/2zR8Egn

 

وقد تتم خلال فترة بناء الثقة، بين أطراف التعاقد من شركات ومؤسسات، العديد من التعاملات التجارية، دون وجود ضمانات حقيقية بينهم، وهو الأمر الذي قد يمثل مخاطرة حقيقية عند التعاقد مع أطراف لم يكوّنوا بعد السمعة أو الملاءة المالية، التي تشفع لهم في تعاملاتهم التجارية مع الشركاء الجدد، وذلك نظراً لعدم وجود تاريخ طويل من المعاملات.

 

في تلك الحالات يصبح من الضروري وجود خطاب الضمان المصرفي، من خلال المصارف والمؤسسات المالية، كطرف ضامن، وهو ما يتيح لكافة الأطراف الاطمئنان إلى أن العملية ستتم على النحو المطلوب. وهنا يأتي دور خطابات الضمان كواحدة من أهم الأدوات المالية للشركات والمؤسسات التي تمكنها من إبرام التعاقدات المختلفة أوالدخول فى المناقصات والمزايدات وغيرها بشكل أكثر أماناً وموثوقية.

 

وفيما يتعلق بخطاب الضمان الرابح من دار التمويل، إحدى أبرز المؤسسات المالية الرائدة في دولة الإمارات، فقد تم إطلاق هذه الخدمة لتلبي احتياجات الشركات بتقديم امتيازات حصرية، ومنها إصدار خطاب الضمان في أقل من 24 ساعة من وقت الطلب، وبدون أيّة رسوم أو مصاريف إدارية أو عمولات، كما يتيح الخطاب فرصة الحصول على عوائد استثمارية مغرية على مبلغ التأمين النقدي مقابل خطاب الضمان، ولذلك تم إطلاق اسم “الرابح” عليه لأنه يفتح آفاقاً واسعة للربح وتنمية الأعمال التجارية.

 

ولكن ما هو خطاب الضمان بشكل عام؟

 

خطاب الضمان هو تعهد يصدره بنك أو مؤسسة مالية بالنيابة عن العميل، ويضمن هذا التعهد دفع مبلغ محدد من المال للطرف المصدر لصالحه خطاب الضمان، ويسمى المستفيد، بمجرد أن يقدّم المستفيد مطالبة للبنك أو المؤسسة المالية المصدِرة له، في حال أخلّ العميل بالتزاماته التعاقدية تجاه المستفيد، وحتى في حال تعثّر العميل في السداد. ففي التعاملات التجارية، على سبيل المثال، يعد خطاب الضمان أداة مهمة للبائعين، الذين لا يرغبون في المخاطرة بتصنيع أو إرسال البضائع المتفق عليها، دون ضمان ووجود تعويض مالي، وفي تلك الحالة يكون خطاب الضمان هو مصدر الثقة.

ويتطلب إصدار خطاب الضمان قيام العميل بالتقدم بطلب للحصول عليه، بشكل مشابه لعملية التقدم للحصول على قرض، وفى حال قبول البنك أو المؤسسة المالية بالمخاطرة المحتملة، يتم إصدار خطاب الضمان لصالح المستفيد، بالشروط والقيمة التي يحددها العميل في الطلب، الذي من خلاله يضمن البنك أو المؤسسة المالية دفع القيمة المالية المحددة في خطاب الضمان للمستفيد، حال مطالبته بذلك.

 

ما هي الجهات التي تطلب خطاب الضمان عادةً؟

 

خطاب الضمان هو وسيلة مالية مهمة ومطلوبة على مستوى كافة القطاعات والأنشطة والمجالات، ومنها على سبيل المثال وليس الحصر:

  • قطاع الإنشاءات والمقاولات
  • القطاع الصناعي
  • القطاع الخدمي
  • قطاع الاستشارات الهندسية
  • القطاع التجاري والتوريدات 

 

وعليه، فإن الجهات التي تطلب خطابات الضمان تختلف باختلاف النشاط الاقتصادي، ففي قطاعات الإنشاءات والمقاولات والخدمات والاستشارات، قد تكون الجهة الطالبة للضمان حكومية أو شبه حكومية أو حتى جهة خاصة، تطرح مشروعاً إنشائياً أو خدمياً (كالخدمات التقنية أو التكنولوجية أو الحرفية وغيرها)، وتطلب خطابات الضمان من المقاولين الرئيسيين المتخصصين في تلك القطاعات، كما أن المقاولون الرئيسيون قد يطلبون خطابات الضمان من مقاولي الباطن، الذين يساهمون في إتمام أعمال المقاولة الرئيسية.

 

وفي القطاع الصناعي والتجاري وقطاع التوريدات، يطلب المصنع أو البائع أو المورّد خطاب الضمان من المشترين، للبدء في  التصنيع أو التصدير أو التوريد، لضمان الحصول في المقابل على مدفوعاتهم.

 

ما هو خطاب الضمان الرابح من دار التمويل؟

 

خطاب الضمان الرابح هو خدمة مالية تقدمها دار التمويل، ذات المكانة العريقة، في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعد تلك الخدمة هي الأفضل نظراً لمميزاتها المتنوعة ومنها:

  • إصدار مجاني: لا يفرض خطاب الضمان الرابح أيّة رسوم أو مصاريف إدارية أو عمولات على العملاء، بل تُقدّم الخدمة مجاناً.
  • سرعة المعاملة: على عكس خطابات الضمان المعتادة التي تتأخر في الصدور، يتم التعامل مع طلبات خطاب الضمان الرابح على نحو سريع، حيث يتم الإصدار خلال أقل من 24 ساعة.
  • عوائد استثمارية مغرية: يقدم خطاب الضمان الرابح عوائد مغرية ومستمرة على التأمينات النقدية المودعة مقابل الضمان، وذلك طوال فترة صلاحية الضمان، مما يعني أن أموال التأمينات لن تكون أموالاً راكدة، بل ستحقق الفوائد والأرباح للعميل.

 

يمكنك تجربة خدمة خطاب الضمان الرابح عبر الدخول إلى الرابط التالي وملء معلوماتك الأساسية:

https://bit.ly/2zR8Egn

قد يعجبك ايضا