ما نتيجة الدمج بين بلوك تشين والواقع الافتراضي؟

تعتبر تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المُعزز في مقدمة التقنيات التي تمثل ثورة تكنولوجية حيث تستخدم على نطاق واسع في جميع مجالات الحياة بداية من الترفيه والتعلم والصحة إلى العقارات والسفر وينعكس هذا من نمو القيمة السوقية العالمية للواقع الافتراضي في عام 2019 ما يقرب من 15 مليار دولار وستصل إلى 70 مليار دولار بحلول عام 2024 وهذا يدل أن التقنيات تنمو بشكل أسرع. 

 

أدت تغييرات الوباء إلى السرعة في نمو تقنيات الواقع المعزز والواقع الافتراضي والحصول على تجارب جديدة في هذا المجال واكتشاف أشياء جديدة كما لعب الوباء دورًا هامًا في اكتشاف تقنيات أخرى مثل تقنية بلوك تشين والتقنيات الخاصة بالعملات المُشفرة وبحث الخبراء عن طرق جديدة لكيفية الدمج بين بلوك تشين والواقع الافتراضي. 

 

أصبح من الممكن إنشاء عالم افتراضي عن طريق استخدام بلوك تشين دون تدخل المطورين والمهندسين وإتاحة عالم للمستخدمين من العيش في عالم ذو مخاطر أقل، فمثلاً إذا اشترى المستخدم شيء ما، يتم حماية حقوقه الخاصة بالحصول على هذا الشيء وبطاقة الائتمان الخاصة به، كما يعد الاندماج مع سوق العملات المشفرة مرحلة تطور في عالم التكنولوجيا، حيث تمكن الناس من معرفة أنه لا يمكن قضاء الوقت فقط في العالم الافتراضي بل أيضًا جني الأموال من خلال هذا العالم. 

 

تعد منصة Victoria VR مثالاً ظاهرًا للدمج بين تقنية البلوك تشين والواقع الافتراضي لأنها منصة بلوك تشين مُصممة للجمع بين العديد من منصات الواقع الافتراضي ليتم إنشاء عالم كامل من المحتوى بواسطة المستخدم وهذا المحتوى مُسجل في البلوك تشين، ويمكن لمستخدمي Victoria VR العمل وزيارة الوجهات السياحية والمشاركة في الاجتماعات والاستمتاع بالحفلات الموسيقية وممارسة الألعاب دون أي مخاطر أو الحاجة إلى السفر، كما توفر Victoria VR أيضًا لمستخدميها جني الأموال في العالم الحقيقي من خلال التداول وإدارة الأعمال في العالم الافتراضي.

 

وتمهد منصة Victoria VR الطريق لجيل جديد من مشاريع بلوك تشين المشتركة والواقع الافتراضي التي توفر لمستخدميها جميع مزايا وحريات الواقع الافتراضي وفوائد حقيقية في العالم المادي.

 

اقرأ أيضًا: 

 

ما أشهر تطبيقات السفر؟

 

لماذا نهتم بإنترنت الأشياء؟