ما هي “البيانات الوصفية”؟ بماذا تفيد ولماذا باتت موجودة في كل شيء حولنا؟

مع أنها في كل مكان وتستخدم لكل شيء يخطر بالبال بداية من مستنداتك النصية على حاسوبك وحتى صفحة الويب التي تتضمن هذا النص، فالكثير من الأشخاص يجهلون ما هي “البيانات الوصفية” أو ما يعرف بالإنجليزية باسم Metadata. حيث أن التسمية تبدو أشبه بوصف تقني اختصاصي للغاية وربما معقد، لكن الفكرة الأساسية بسيطة للغاية. كما أن فهم البيانات الوصفية مهم للغاية لمعرفة طريقة عمل العديد من الأمور للحواسيب وعلى الإنترنت.

 

في هذا الموضوع سنركز على فكرة البيانات الوصفية وماهيتها ولماذا هي مختلفة عن الأنواع الأخرى من البيانات. كما سنتناول بعضاً من أهم فئات البيانات الوصفية المهمة والمستخدمة على نطاق واسع. وأخيراً سنقدم مثالاً لنوع البيانات الوصفية التي من الممكن أن تراها لعدة أنواع من المحتوى.

 

ما هي البيانات الوصفية أصلاً؟

 

ما هي "البيانات الوصفية"؟ بماذا تفيد ولماذا باتت موجودة في كل شيء حولنا؟

 

كما يقترح الاسم تماماً، فالبيانات الوصفية هي مجموعة من البيانات الموجودة بهدف تقديم وصف معين لمجموعة أخرى من البيانات. مما يعني أن البيانات الوصفية لا تكون مستقلة، بل أنها دائماً ما تكون تابعة لمجموعة أو مجموعات من البيانات الأخرى. وعادة ما تفيد في الحصول على معلومات سريعة عن البيانات الموصوفة دون الحاجة لقراءتها بالكامل.

 

نظراً لطبيعتها المخفية نوعاً ما، فالبيانات الوصفية لا تكون ظاهرة دائماً للمستخدم، بل أنها تحتاج لخطوات مخصصة لإظهارها عادة. ومع أن بعض البيانات الوصفية مصممة ليراها المستخدمون بالدرجة الأولى، فالعديد منها تظهر بأشكال مختلفة وتكون مفيدة للغاية.

 

لتوضيح الأمر بشكل أكبر، فلنتحدث عن صورة نقطية على سبيل المثال. حيث يتضمن الملف بيانات اللون لكل بكسل في الصورة، وهذه هي البيانات الأصلية والأساسية للصورة. لكن بالإضافة لها هناك بيانات وصفية تحدد الدقة والمجال اللوني والصيغة الخاصة بالصورة وحتى تاريخ إنشائها. ومع كون هذه البيانات لا تعد محورية حقاً، فهي تحمل اسم البيانات الوصفية.

 

ما هي أنواع البيانات الوصفية الموجودة اليوم؟

 

من حيث المبدأ تعد أي بيانات غير محورية ضمن تسمية البيانات الوصفية، لذا تتضمن هذه البيانات تنوعاً هائلاً لها. لكن وفي حال أردنا وضعها ضمن فئات أساسية، فهي عادة ما تصنف إلى:

 

بيانات الوصف

 

تتعلق هذه البيانات بالصفات الأساسية لمجموعة البيانات الخاصة بالملف. حيث أنها تتناول الأمور الأساسية مثل العنوان والمالك وتاريخ النشر وسواها. وعادة ما تبقى معظم هذه البيانات ثابتة مع استخدام الملفات، وعند تغييرها ينتج ملف جديد مختلف فعلياً عن الأصل.

 

بيانات الاستخدام

 

ما هي "البيانات الوصفية"؟ بماذا تفيد ولماذا باتت موجودة في كل شيء حولنا؟

 

تتعلق هذه البيانات بالطريقة التي يتم استخدام الملف فيها بالدرجة الأولى وليس بمحتواه حقاً. حيث تتضمن أموراً مثل تواريخ التعديل وتاريخ آخر وصول وحتى سجل التصفح الخاص بالملف.

 

بيانات الإدارة

 

تتعلق هذه البيانات بتتبع أمور مثل ملكية الملفات ومن قام بتعديلها وفي أي وقت. كما تتضمن خيارات الأمان وصلاحيات الوصول وسواها.

 

بيانات الأصل

 

تستخدم هذه البيانات للملفات والمحتوى الذي يتعرض للتغيير بشكل متكرر أو مستمر مثلاً. حيث تستخدم لتصفح تاريخ التغييرات مثلاً وتفيد بشدة في المستندات وفي صفحات الويب القابة للتعديل مثل ويكيبيديا.

 

بيانات البنية

 

تتعلق هذه البيانات بطريقة تنظيم وعرض البيانات الأخرى ضمن الملف عادة، كأن تتعلق بحجم ولون خط الحروف في مستند نصي أو مكان صورة في صفحة ويب.

 


مواضيع قد تهمك:


 

أمثلة أساسية للملفات وبعض البيانات الوصفية المتعلقة بها

 

يمكنك مشاهدة الكثير من البيانات المتعلقة بملفاتك بطريقة سهلة على معظم الحواسيب. ففي نظام ويندوز مثلاً، يكفي النقر بالزر اليميني للفأرة واختيار الخصائص (Properties) ومن ثم الانتقال إلى تبويب تفاصيل (Details). وهنا سنتناول نوعين شديدي الانتشار من الملفات مع بعض أهم البيانات الوصفية التي يمكن أن تعرفها عنها:

 

ملفات المستندات النصية لبرنامج Microsoft Word

 

ما هي "البيانات الوصفية"؟ بماذا تفيد ولماذا باتت موجودة في كل شيء حولنا؟

 

ضمن خصائص هذه الملفات من الممكن إيجاد الكثير من البيانات الوصفية التي تتضمن أموراً مثل:

  • العنوان، والموضوع، وحتى الوسوم الخاصة بالملف.
  • اسم الكاتب الأصلي ومالك الملف الحالي ومن قام بإجراء آخر تعديل.
  • تواريخ الإنشاء والتعديل والحفظ والتصفح للملف.
  • عدد مرات المراجعة ووقت المراجعة الكلي.
  • عدد الأسطر والكلمات والحروف ضمن الملف.

 

ملفات الصور الفوتوغرافية بصيغة JPEG

 

ما هي "البيانات الوصفية"؟ بماذا تفيد ولماذا باتت موجودة في كل شيء حولنا؟

 

حتى بالمقارنة مع الملفات الأخرى، تمتلك الصور بالأخص كمية هائلة من البيانات الوصفية المرفقة معها. وبالنظر إلى هذه البيانات من الممكن تحصيل معلومات كثيرة دون رؤية محتوى الصورة حتى. ومن الممكن أن تتضمن هذه البيانات أموراً مثل:

 

  • اسم وموقع وكل التواريخ المتعلقة بالملف.
  • العنوان والتعليقات ومستوى التفضيل والوسوم.
  • مصدر الصورة بما يتضمن المصور\الفنان وتاريخ الالتقاط والتعديل والبرمجية المستخدمة ونوع حقوق الملكية.
  • بيانات العرض الأساسية مثل الدقة وكثافة البكسلات والمجال اللوني ونوع الضغط والترميز المستخدم.
  • كل ما يخص الكاميرا مثل الموديل والشركة المصنعة وفتحة العدسة وقيمة F ووقت التعريض الضوئي والطول البؤري وسواها.
  • بيانات العدسة المستخدمة بما يتضمن الموديل والشركة المصنعة والإعدادات الخاصة بها.
  • بيانات الموقع الجغرافي والتي تتراوح من مجرد اسم منطقة حتى بيانات إحداثية عالية الدقة بالاعتماد على GPS.
  • أنواع التصحيح المستخدم على الصورة مثل تصحيح انحناء العدسة والتصحيح اللوني وموازنة اللون الأبيض وسواها.

 

بالمجمل ودون رؤية محتوى الصورة حتى، من الممكن الحصول على كم هائل من البيانات عن الصور عادة. لكن هذه البيانات لا تحفظ دائماً في الواقع، حيث من السهل أن تضيع في تطبيقات التواصل الاجتماعي والمراسلة. حيث تقوم هذه المنصات بضغط الصور والتخلص من الكثير من البيانات الوصفية الخاصة بها لتقليص حجمها وتسهيل نقلها عبر الإنترنت.