رغم تكلفتها الأعلى، مبيعات السيارات الكهربائية تنمو باستمرار، لماذا؟

في معظم الأماكن حول العالم، يمكنك أن تتوقع أن يكلفك الإصدار الكهربائي من السيارة التي تشتريها أكثر بوضوح من الإصدار التقليدي لها. حيث أن السيارات الكهربائية عادة ما تكلف الكثير من المال للتصنيع وتنتقل التكلفة إلى السعر. وفي معظم الحالات يمكنك المراهنة على أنك تستطيع الحصول على سيارة تقليدية بمواصفات أفضل بنفس سعر واحدة كهربائية بمواصفات وأداء أدنى.

 

هذا الواقع يعني أن خيار شراء السيارات التقليدية يجب أن يكون الجواب المنطقي للسؤال عن نوع السيارة المفضلة، لكن البيانات تظهر عكس ذلك: المزيد من الأشخاص يشترون المركبات الكهربائية حول العالم، والمجال يمر بفترة نمو استثنائية مع مخططات لبعض البلدان لإنهاء وجود السيارات التقليدية تماماً عبر العقود التالية.

 

كما العديد من الأمور فالنظرة السطحية غير كافية، ومع أنها أكثر تكلفة من نظيرتها التقليدية فالسيارات الكهربائية تمتلك مغرياتها دون شك وهنا سنتحدث عن الأمر.

 

لماذا تكلف السيارات الكهربائية أكثر أصلاً؟

 

رغم تكلفتها الأعلى، مبيعات السيارات الكهربائية تنمو باستمرار، لماذا؟

 

السبب بسيطة للغاية هنا: البطاريات. فالسيارات الكهربائية تختلف عن نظيرتها التقليدية بعدة أمور أبرزها مصدر الطاقة التي تجعل المحرك يدور. وبينما تعتمد السيارات التقليدية على الوقود الأحفوري مثل البنزين والديزل، تعتمد المركبات الكهربائية على طاقة الكهرباء. لذا تحمل السيارات الكهربائية كماً هائلاً من البطاريات داخلها عادة لتتمكن من قطع مسافات طويلة قدر الإمكان.

 

منذ عقدين تقريباً بدأت تقنية جديدة في عالم البطاريات بالسيطرة: بطاريات الليثيوم أيون. حيث أن هذه البطاريات تمتلك كثافة طاقة عالية جداً مقابل سواها، كما أنها خفيفة الوزن مقارنة بالأنواع الأخرى. بالنتيجة باتت هذه البطاريات أساسية في الهواتف والحواسيب المحمولة وبالطبع المركبات الكهربائية أيضاً. لكن اعتماد بطاريات الليثيوم يتضمن مشكلة كبرى: سعرها مرتفع إلى حد بعيد.

 

بالنسبة لهاتف ذكي أو حتى حاسوب محمول يحتاج بعض الطاقة فقط، فسعر البطاريات ليس عائقاً كبيراً حقاً. لكن بالنسبة لسيارة كهربائية قد تحمل حتى نصف طن من البطاريات، فالسعر معضلة كبرى. لذا وفي البداية كانت السيارات الكهربائية باهظة بشكل استثنائي يجعلها بعيدة عن متناول معظم الأشخاص.

 

رغم تكلفتها الأعلى، مبيعات السيارات الكهربائية تنمو باستمرار، لماذا؟

 

لحسن الحظ وعلى مدار السنوات انخفض ثمن بطاريات الليثيوم بشكل هائل نتيجة عوامل مختلفة تتضمن تطورات تقنية كبرى. وخلال 10 سنوات فقط بين عامي 2010 و2020 هبطت تكلفة بطاريات الليثيوم بأكثر من 88%. وهذا الهبوط هو أحد أهم أسباب انخفاض أسعار السيارات الكهربائية وظهور موديلات اقتصادية أكثر.

 

مع الوقت يتوقع أن تصبح المركبات الكهربائية موازية بالسعر للسيارات التقليدية ذات القدرات المشابهة. لكن هذا المستقبل لا يزال على بعد سنوات في الواقع، مما يؤكد أنه وطوال السنوات لا تزال المركبات الكهربائية تكلف أكثر.

 

لماذا تزداد مبيعات السيارات الكهربائية رغم سعرها الأعلى؟

 

عندما نبسط الأمر إلى ناحية السعر المطلوب دفعه فقط، تصبح قضية نجاح السيارات الكهربائية محيرة للغاية. حيث أن العملاء يميلون لشراء أرخص منتج يقدم لهم المواصفات التي يحتاجونها ويريدونها. لكن هناك في الواقع عوامل إضافية تجعل الكثيرين يتخلون عن الخيار الأرخص مقابل فوائد لاحقة، وتتضمن العوامل أشياء مثل:

 

احتساب التكلفة على المدى البعيد

 

في لحظة الشراء قد تكون السيارة الكهربائية مكلفة أكثر من نظيرتها التقليدية وبهامش واضح حتى في الواقع. لكن الأمور تتغير عند أخذ وقت وكمية الاستخدام بعين الاعتبار. حيث أن السيارات الكهربائية تتعرض لأعطال أقل بكثير من التقليدية ولا تحتاج لنفس كم مصاريف الصيانة.

 

كما أن أسعار الطاقة الكهربائية عادة ما تكون أرخص من شراء الوقود في معظم البلدان. بالنتيجة وعلى المدى البعيد تكون المركبات الكهربائية أرخص في الواقع، والكثيرون يعرفون هذا الواقع ويبنون قرارهم عليه.

 

الدعم الحكومي والإعفاءات الضريبية والتسهيلات الأخرى

 

رغم تكلفتها الأعلى، مبيعات السيارات الكهربائية تنمو باستمرار، لماذا؟

 

تقوم العديد من الحكومات حول العالم بتقديم التزامات بيئية كبرى في السنوات الأخيرة. وبات من الشائع للعديد من البلدان وضع خطط طريق للتحول من استخدام الوقود الأحفوري إلى طاقات أكثر تجدداً. ومع كون السيارات مصدر استهلاك هائل للوقود الأحفوري، تعمل العديد من الحكومات على ترويج بدائلها قدر الإمكان.

 

تتنوع هذه التسهيلات من إعفاءات ضريبية كبيرة تجعل المركبات الكهربائية أرخص في الواقع. وتمتد لتشمل أموراً مثل تقديم محطات شحن مجاني للسيارات الكهربائية أو حتى مواقف خاصة حصرية لها في المدن. وبالاعتماد على هذه الخطوات يصبح شراء سيارة كهربائية مغرياً أكثر بالتأكيد.

 


مواضيع قد تهمك:


 

رغبة الكثيرين بالحفاظ على البيئة

 

بالمقارنة مع حرق البترول، فاستخدام الكهرباء لتشغيل السيارات هو طريقة نظيفة جداً وصديقة للبيئة أيضاً. وهذا العامل معم للغاية للكثير من المشترين سواء بشكل مباشر كونهم يريدون الحفاظ على البيئة أكثر حقاً، أو حتى كإشارة للآخرين وطريقة تفاخر بأنهم أكثر اهتماماً بالبيئة

 

بالطبع هناك أمر لا يمكن تجاهله عند الحديث عن كون السيارات الكهربائية صديقة للبيئة: الأمر يعتمد على مصدر الطاقة الكهربائية أصلاً. حيث أن شحن السيارة بكهرباء من ألواح شمسية أو مزارع رياح هو طريقة صديقة للبيئة بالتأكيد. لكن في حال كانت الكهرباء آتية أصلاً من حرق الوقود (كما هو حال معظم الكهرباء في العالم اليوم) فالأمور تختلف بوضوح هنا ويصبح استخدام سيارة كهربائية مجرد تحويل لحرق الوحيد من فردي في كل سيارة إلى جماعي في محطة توليد الطاقة.

 

على العموم وبغض النظر عن أن المركبات الكهربائية قد لا تكون صديقة البيئة تماماً، فهذا مفيد لاتخاذ الكثيرين قرار شرائها. ومع الوقت وانخفاض أسعار السيارات الكهربائية لتصبح موازية لنظيرتها التقليدية، سيكون هناك الكثير من المشترين الإضافيين بالطبع.