رغم نقصه في الأسواق، مبيعات PS5 كانت أسرع من سلفه PS4

خلال العام الماضي كان حدث إطلاق أجهزة ألعاب الجيل التاسع هو الحدث الأساسي لعالم الألعاب دون شك، حيث تم إطلاق كل أجهزة Xbox الجديدة من مايكروسوفت وبالطبع أجهزة ألعاب PlayStation 5. لكن بالإضافة للحماس الكبير حول الجيل الجديد من أجهزة الألعاب ومواصفاتها المتفوقة، فقد كان هناك مشكلة كبيرة في الواقع: المخزون محدود إلى حد بعيد، والحصول على جهاز ألعاب جديد مهمة صعبة لا ينجح بها الجميع في الواقع، وحتى الآن بعد أشهر عديدة من الإطلاق لا تزال أجهزة الألعاب هذه تباع بأضعاف سعرها الرسمي على مواقع المزادات بسبب ندرتها.

لكن الآن وبعد كشف شركة سوني لبيانات عامها المالي الأخير، يبدو أن الأمور لم تكن ناتجة عن نقص التصنيع حقاً، بل عن كون الطلب على أجهزة الألعاب الجديدة أشد بكثير من السابق. حيث تظهر بيانات الشركة أنها باعت حوالي 7.8 مليون جهاز PS5 على الأقل حتى الآن، وهذه الأرقام أكبر من تلك الخاصة بإطلاق سلفه PS4 عام 2013 دون أن يكون هناك وباء عالمي ونقص حاد بالشرائح الإلكترونية وبالأخص معالجات الرسوميات الضرورية لعمل أجهزة الألعاب.

بالإضافة للمبيعات المرتفعة بوضوح لأجهزة PS5، فقد كان هناك استمرار لمبيعات سلفه بشكل ملحوظ، حيث شهدت نفس الفترة السابقة بيع حوالي 2.4 مليون نسخة منه على الرغم من انتهاء فترة سيطرته على السوق. كما أن عام 2020 ككل كان إيجابياً جداً لمجال الألعاب من سوني مع مبيعات أكبر ونمو مستمر للشركة.


مواضيع قد تهمك:


وفق بيانات الشركة فقد ارتفعت مبيعات الألعاب الخاصة بمنصات الشركة المختلفة من 276 إلى 338 مليون نسخة خلال العام الأخير، كما ارتفعت حصة المبيعات الرقمية من 53% إلى 65% حالياً. وبشكل مثير للاهتمام، فقد كانت 17% من مبيعات ألعاب أجهزة PlayStation المختلفة عائدة لألعاب من تطوير استديوهات سوني للألعاب، وهذه الألعاب عادة ما تكن حصرية للمنصة كما أنها عامل أساسي في استمرار هيمنة سوني على مجال ألعاب الفيديو.