لماذا يعد متجر مايكروسوفت الجديد للتطبيقات ضربة قوية لكل من أبل وجوجل؟

منذ سنوات عديدة كانت شركة مايكروسوفت قد أدركت أمراً هاماً: المستخدمون يريدون الخيارات الأسهل لهم والأقل عناء، ومتاجر التطبيقات أمر مناسب تماماً لهذا التفضيل. بالنتيجة قامت الشركة بتقديم متجرها الخاص بالتطبيقات وركزت في البداية على فكرة التطبيقات الشاملة. لكن المشكلة أن هذا المتجر وعلى الرغم من جهود الشركة لم يكن جذاباً سواء للمستخدمين أو حتى المطورين. ونتيجة القيود على برامج ويندوز التقليدية بقي المتجر فقيراً بالبرامج إلى حد بعيد. والآن بعد 9 أعوام من تقديمه، يعرف المتجر بأنه مهجور نسبياً ودون فوائد حقيقية.

 

لكن الآن قررت الشركة أن الأمر يجب أن يتغير أخيراً وعلى المتجر أن يصبح أفضل للمستخدمين. لذا ومع نظام ويندوز 11 سيتضمن المتجر الكثير من الأمور الجديدة للمرة الأولى. وعلى رأس الإضافات الجديدة خيار تثبيت تطبيقات أندرويد بالتعاون مع متجر أمازون، وبالطبع برامج Win32 التقليدية. وما يعنيه هذا أن متجر ويندوز على وشك التوسع بشكل هائل والتضاعف بسرعة من حيث المحتوى والمستخدمين.

 

لكن هذا ليس كل شيء، بل أن النقطة الأهم هي إزالة الحاجة لاستخدام طريقة الدفع الخاصة بالمتجر. وهذا الأمر تغيير هائل للمتجر ومايكروسوفت من جهة، ولعالم متاجر التطبيقات ككل من الجهة الأخرى.

 

ماذا يعني التغيير لمطوري التطبيقات على متجر مايكروسوفت؟

 

لماذا يعد متجر مايكروسوفت الجديد للتطبيقات ضربة قوية لكل من أبل وجوجل؟

 

في الماضي كانت العديد من التطبيقات تقوم بصنع إصدارين مختلفين لنظام ويندوز فحسب. فعلى سبيل المثال هناك إصداران مختلفان تماماً من مشغل الفيديو الشهير VLC Player: إصدار يعمل كبرنامج ويندوز تقليدي ويمكن تحميله من الإنترنت، وآخر ملتزم بشروط مايكروسوفت ومتاح عبر المتجر. وبالطبع فالغالبية العظمى من المستخدمين يتجاهلون إصدار المتجر ككل ويثبتون الإصدار التقليدي.

 

الآن سيكون لدى المطورين القدرة على تجاهل هذه الخطوة، وتقديم تطبيقاتهم كما هي عبر المتجر دون إعادة صنعها. وبالتالي من الممكن للمتجر أن يتضمن أموراً مثل حزمة برمجيات Adobe، كما أن حزمة Office قادمة إليه بشكل مؤكد. وبالنتيجة سيصبح لدى معظم المستخدمين سبب حقيقي لاستخدام المتجر بدلاً من تجاهله كما الآن.

 

المثير أكثر من الإضافات الجديدة هو خيارات الدفع. حيث سيكون لدى المطورين والناشرين الحرية لاختيار شبكات الدفع التي يريدونها لعمليات الشراء داخل تطبيقاتهم. وما يعنيه هذا أن مايكروسوفت ستتوقف بالنتيجة عن اقتطاع نسبة كبيرة (30% سابقاً) من أرباح المطورين الذين لا يحتاجونها. فيما المطورون الذين لا يستطيعون تقديم وسيلة دفعهم الخاصة سيجدون خيار مايكروسوفت مبرراً: المال مقابل النشر ومعالجة التعاملات المالية.

 


مواضيع قد تهمك:


 

لماذا هذه التغييرات خبر سيئ لكل من أبل وجوجل؟

 

لماذا يعد متجر مايكروسوفت الجديد للتطبيقات ضربة قوية لكل من أبل وجوجل؟

 

مع أن متجر مايكروسوفت يأتي مثبتاً بشكل افتراضي مع ويندوز، فهو يبهت بمقارنة حجمه مع عملاقي المجال: App Store من شركة أبل وGoogle Play Store من شركة جوجل. فكل من هذين المتجرين يمتلك شبه احتكار لمجاله مع عمليات تحميل بعشرات المليارات وأعداد هائلة من التطبيقات والألعاب المتاحة.

 

لكن وعلى عكس قرار متجر مايكروسوفت، فكل من متجري App Store وGoogle Play يرفضان منح حرية التعاملات للتطبيقات. حيث أن أي تطبيق يحاول توفير وسيلة دفع مستقلة يتعرض للحذف بسرعة حتى ولو كان من الأكبر شعبية على المنصة. وقصة لعبة Fortnite مثالية لهذا الامر كونها أزيلت عندما وفرت طريقة دفع مستقلة عن المتجر ونسبة 30% الكبيرة.

 

عبر قرابة عام الآن، كان هناك صراع قضائي كبير بين شركة Epic Games المطورة للعبة Fortnite وشركة Apple. وموضوع الصراع هو شروط متجر التطبيقات الخاصة بالدفع والنسبة الهائلة من المدفوعات. وفي الاتحاد الأوروبي كان هناك المزيد من المصاعب بعدما قالت المفوضية الأوروبية أنها ترى متجر App Store احتكاراً من طرف Apple وأطلقت تحقيقاً كبيراً تجاهه بطلب من خدمة بث الموسيقى Spotify.

 

خلال كل هذه الفترة، كشفت شركة مايكروسوفت عن دعمها للجهات التي تقاتل ضد قيود متاجر التطبيقات الكبيرة. لكن موقف الشركة لم يكن قوياً دائماً لسبب بسيط: متجر مايكروسوفت للتطبيقات يقوم بنفس الأمر من حيث منع طرق الدفع الخارجية وفرض نسبة كبيرة على التعاملات.

 

مع هذا التغيير الأخير تشير مايكروسوفت بوضوح إلى أن متاجر التطبيقات لا تحتاج لأن تكون بيئة مغلقة تماماً دون خيارات للمطورين. كما تعزز من موقفها عند انتقاد منافسيها وبالأخص أبل بهذا الخصوص. ومع انتباه المشرعين إلى إعلان مايكروسوفت الجديد، فهو سيستخدم ضد أبل دون شك كمثال على الأقل لمتاجر لا تستخدم نفس السياسات.

 

بالمحصلة، لا يقتصر أثر قرار مايكروسوفت الأخير على المطورين والمستخدمين الذين سيستفيدون أكثر من المتجر. بل أن تغييرات متجر مايكروسوفت ستمتلك تداعيات كبرى في مجال متاجر التطبيقات والتقنية ككل.