متى يجب عليك أن تنفصل عن شريكك في العمل

لا شك في أن العلاقات الشخصية مهما كان نوعها يمكن أن تكون معقدة في كثير من الأحيان، وسواءً كنت تمر بعلاقة شخصية صعبة أو شاهدت أحد أصدقائك أو أفراد عائلتك يمر بعلاقة صعبة فإنك تعلم كم يتطلب الأمر من جهد، والأمر ذاته ينطبق على العمل إذ أن التعاون والشراكة مع الشخص الخطأ يمكن أن يؤدي إلى أمور مثل انعدام الثقة بالنفس والاكتئاب والتوتر.

 

ولا شك في أن بعض الشراكات قوية ومميزة ويثمر العمل الجاد فيها عن نجاح الشركة وتطويرها، لكن هناك شراكات أخرى لا تعطي النتائج المطلوبة ولذا قد يتطلب الأمر في بعض الأحيان جرأة في اتخاذ قرار الانفصال عن الشريك، لكن هذا الأمر ليس سهلاً ويجب معرفة الوقت المناسب للإقدام على خطوة كهذه، وسنعرض لك في هذا المقال أبرز المؤشرات التي يجب عليك عند رؤيتها التشجع على فصل الشراكة.

 

1- عدم وجود الشريك

 

تعد الموازنة بين العمل والعائلة على قدر كبير من الأهمية لكن إذا كان شريكك لا يحضر للعمل ويغيب بشكل متكرر ولا يتواصل معك بخصوص الأوقات التي سيغيب فيها وسبب غيابه فإن هذه دلالة على عدم التزامه الكامل، فمن المهم أن يبذل كل من الشريكين جهودهما ويقدمان تضحياتهما.

 

وقد لا يقتصر الأمر على الغياب وحسب، إذ أنه من الممكن أن يكون شريكك في العمل لا يغيب لكنه لا يشارك في المهام اليومية للعمل ويقتصر أداؤه فقط على الأمور الكبيرة أو تلك التي يعتبرها “مسلية”.

 

2- تراجع التواصل

 

من أهم أسباب نجاح الشراكة هو التواصل الجيد، ففي حال كان التواصل بينك وبين شريكك في حالة تدهور فهذا أمر يجب عليك أن تنظر إليه بعين الاعتبار، ولا يؤثر التواصل السيء فقط على شراكتكما وحسب بل إن نتائجه السلبية تمتد لتطال شركتك أيضاً نظراً لعدم وجود التنسيق والتعاون فيما بينكما بخصوص أمور الشركة.

 

3- عدم تقديم الحلول

 

هناك مئات المشاكل التي ستواجهك عند تأسيس شركتك وتطويرها سواءً كانت مادية أو مشاكل متعلقة بجودة أداء فريقك أو أي شيءٍ آخر، وبالطبع فإن هذه المشاكل أمر متوقع في العمل لكن يجب دائماً أن تكون هناك حلول، وإذا كان شريكك دائماً ما يقدم لك المشاكل دون توفير حلول لها فإن شركتك ستواجه معاناة.

 

4- عدم التوافق في الرأي

 

إذا كنت أنت وشريكك تواجهان صعوبة في الاتفاق على رأي ما بخصوص الشركة مهما كان الأمر صغيراً أو كبيراً فإن ذلك يعد مؤشراً على أن شركتك لن تسير نحو التطور، وبالطبع فإننا لا نعني أنه يجب عليك التوافق مئة بالمئة مع شريكك في مختلف المواضيع لكن عندما يصل الأمر إلى اختلافات كبيرة في وجهات النظر فهنا تكمن المشكلة.

قد يعجبك ايضا