محكمة أمريكية تجرم التعامل بعملة البيتكوين

لاشك أن عملة البيتكوين تلقى رواجاً كبيراً بين مستخدمي الإنترنت العميق والمظلم عن غيرهم من المستخدمين وهناك دول تسعى لتطبيقها وأخرى تمنعها منعاً باتاً، وقد أعلنت محكمة بمقاطعة فلوريدا الأمريكية بزيف وبطلان العملة بيتكوين عبر دعوى قضائية ضد الأشخاص الذين يمارسون عمليات غسيل الأموال داخل البلاد.

 

أقرت القاضية المسؤولة عن المحكمة بضرورة إثبات هذه التهمة أو الجريمة لمن يقوم بمثل هذه العمليات المنافية للقانون والذين يستخدمون العملة بيتكوين في التعاملات اليومية وغسيل الأموال بين الدول مما يجعلها أحد الممارسات غير القانونية والتي يعتبرها البعض ممن يمارسون العمل بها صفقة تجارية مربحة.

 

هناك تعتيم واضح في التعامل بهذه العملة الرقمية والتي يجد الخبراء صعوبة بالغة في السيطرة على تعاملاتها أو العثور عليها في بعض الأحيان، ويسعى آخرون إلى أن تكون عملة البيتكوين عملة رسمية كفئات العملات الورقية والمعدنية الأخرى حول العالم في الممارسات الرقمية بين المهووسين.

 

هناك الكثير ممن يربط عملية التجارة باستخدام البيتكوين والنشاط الإجرامي المتحرر والاختراقات الإلكترونية ولكنها وسيلة للتعامل السهل والبسيط بين خبراء العمليات الرقمية بين البلاد، وقد أقرتها بالفعل الكثير من الدول ومازالت هناك الكثير من الدول التي تحارب تواجدها داخل حدودها أو عن طريق التعامل الإلكتروني عن بعد.

 

تنظر المحاكم الدولية إلى هذه العملة بكونها مدخرات غير قانونية وهو ما يجعلها غريبة في التعامل بين المستخدمين ومنهم من يقوم بشرائها واكتنازها إلى حين آخر بأسعار خيالية فقد بلغ سعر البيتكوين الواحدة الآن في التعاملات إلى ما يزيد عن 654.82 دولار أمريكي فقط لكل بيتكوين واحدة.

 

قد يعجبك ايضا