مراجعة Motorola Edge+: موتورولا تعود إلى سوق الهواتف الرائدة

عندما نسمع اسم شركة موتورولا تعود إلينا الكثير من الذكريات مع الهواتف الخلوية (الجوال) التي امتلكناها طوال حياتنا، فقد كانت موتورولا واحدة من الشركات السّباقة والرائدة في هذا المجال منذ عقود، قبل عصر الهواتف الذكية بسنوات طويلة. واليوم لدينا أحدث إنتاجات الشركة من الهواتف الذكية باسم موتورولا إيدج بلس لنلقي نظرة عليه عن كثب.

 

بنظرة سريعة على الهاتف تشعر بروح موتورولا القوية في التصميم الخارجي المتين عالي الجودة، مع شعار الشركة المميز في الخلف، والألوان الرائعة التي عادةً ما تخرج بها هواتفها، وحتى في الشاشة بالأمام نجحت موتورولا في إزاحة الإطارات الجانبية كليًا لتتمكن الشاشة من الانحناء على الجانبين، ومن هنا حصل الهاتف على اسم «إيدج».

 

بشكل عام، يأتي Motorola Edge+ مع مواصفات تقنية من الفئة الأولى، مع معالج سنابدراجون 865 الرائد من كوالكوم الذي يدعم اتصالات الجيل الخامس لتوفير سرعات اتصال هائلة، وكاميرا تبلغ دقة عدستها الرئيسية 108 ميجا بكسل مدعومة بعدستين واحدة منهما للتصوير العريض (Ultra Wide) وتصوير الماكرو والثانية لالتقاط الصور عن بُعد (Telephoto)، ومع تلك التقنيات الرائدة لابد من وجود بطارية كبيرة بقوة 5,000 مللي أمبير/ساعة، خاصةً وأنّ الشاشة مقاس 6.7 إنش عالية الدقة وتستهلك الكثير من الطاقة لتشغيلها على أعلى دقة.

 

والآن، دعونا ندخل إلى تفاصيل كل جزء من أجزاء هاتف موتورولا الجديد Motorola Edge+ ونلقي نظرة عن قرب.

 

كاميرا بدقة 108 ميجا بكسل

 

مع تطوّر الكاميرات في الهواتف الذكية الرائدة مثل Motorola Edge+ أصبح الهاتف يُغني عن شراء كاميرا احترافية من نوع DSLR في كثير من الأحيان، وعندما تكون لديك دقة 108 ميجا بكسل مع فتحة F/1.8 مدعومة بتقنيات مثل dual OIS، والتركيز التلقائي بالليزر مع مستشعر وقت التحليق (time-of-flight) الذي يساعد في جلب بيانات العُمق للصور التي تستخدم في عزل الخلفية عند تصوير البورتريه، تُصبح النتيجة صور عالية الدقة مليئة بالتفاصيل والوضوح، خاصةً مع وجود تقنية التثبيت البصري للصور (OIS).

 

تجدر الإشارة إلى أنّ العدسة الرئيسية في هاتف موتورولا الجديد تستخدم تقنيات مثل Quad Pixel التي تدمج البكسلات وينتج عنها صور بدقة 27 ميجا بكسل غنية بالتفاصيل حتى في ظروف الإضاءة المنخفضة للغاية، وتتيح لك موتورولا خيار التقاط الصور بدقة 108 ميجا بكسل كاملة أيضًا.

 

كاميرا موتورولا إيدج بلس Motorola Edge+

وتستعين موتورولا بالذكاء الاصطناعي للمساعدة في معالجة الصور وتحسينها تلقائيًا دون أي تدخل يدوي منك، كما وفّرت لك عدسة للتصوير فائق العرض (Ultra Wide) بدقة 16 ميجا بكسل مع فتحة F/2.2 يُمكنها تكبير زاوية التقاط الصور حتى أربعة أضعاف، ويمكنها أن تساعدك خاصةً في التقاط صور المناظر الطبيعية. ونفس العدسة تستطيع استخدامها في التقاط الصور للأجسام القريبة للغاية، التي تحتاج إلى الاقتراب منها بشدة، بفضل تقنية Macro Vision المُدمجة بها.

 

أمّا العدسة الثالثة فهي من نوع تيليفوتو ومزودة بإمكانيات تقريب بصري (تكبير) حتى ثلاثة أضعاف، وهي بدقة 8 ميجا بكسل مع فتحة عدسة F/2.4، ومزودة بميزة التثبيت البصري للصور لتساعدك على التقاط صور بعيدة حادة التفاصيل.

 

تصوير فيديو عالي الدقة بدون اهتزاز

 

تصوير فيديو موتورولا إيدج بلس Motorola Edge+

من المميزات الرائعة في هاتف Motorola Edge+ تصوير الفيديو عالي الدقة الذي يمكن أن تصل دقته إلى 6K، وبفضل تقنية ضغط البيانات HEVC ستكون قادر على تصوير مقاطع ذات جودة ممتازة ولا تشغل حيز كبير من السعة التخزينية للهاتف.

 

وبالإضافة إلى الدقة الهائلة للفيديو، استطاعت موتورولا أن تدمج تقنيات لتثبيت الصورة أثناء التصوير، وبذلك يمكنك تسجيل الفيديو دون الاستعانة بأي ملحقات خارجية لتثبيت الهاتف، خصوصًا عندما تحاول تسجيل الفيديو في ظروف الإضاءة المنخفضة.

 

مواصفات موتورولا إيدج بلس القوية

 

كونه يقع ضمن فئة الهواتف الرائدة، لم يكن مستغربًا لنا أن تكون مواصفات موتورولا إيدج بلس رائدة بدءًا من المعالج كوالكوم سنابدراجون 865 الرائد ذو الأداء المتفوق، والذي يدعم تقنيات اتصال الجيل الخامس فائقة السرعة بفضل المودم المُدمج به.

 

وصرّحت موتورولا أن المودم الجديد يمكنه الوصول بسرعات الإنترنت إلى أكثر من 4 جيجابت في الثانية.

 

أمّا الأداء فحدّث ولا حرج، فالمعالج الرائد يقع ضمن الأسرع عالميًا ومزود بمحرك ذكاء اصطناعي يمكنه معالجة 15 تريليون عملية في الثانية الواحدة، وإلى جانب رام 12 جيجابايت من نوع DDR5، وتخزين داخلي 256 جيجابايت من نوع UFS 3.0، سوف تجد الهاتف سريعًا للغاية مع أقل استهلاك ممكن للطاقة.

 

وضع الألعاب Moto Gametime

 

لم تنسى موتورولا أن العديد من مالكي الهواتف الرائدة اليوم يمارسون الكثير من الألعاب عليها، لهذا خصصت تقنية جديدة باسم Moto Gametime تعمل عند تشغيل أي لعبة، وتقوم بحظر المشتتات – مثل الإشعارات والرسائل – أثناء اللعب.

 

شاشة OLED بدون إطارات

 

إذا تحدثنا عن الألعاب فلابد من ذكر الشاشة، فهي – إلى جانب المعالج والبطارية – أحد الأجزاء الرئيسية التي تساعد في تحسين تجربة اللعب، ولهذا وضعت موتورولا شاشة مقاس 6.7 إنش من نوع OLED مع مُعدّل تحديث يبلغ 90 هيرتز.

 

وبفضل معدل التحديث هذا تجد تجربة الاستخدام فائقة السلاسة عند الانتقال بين التطبيقات أو تصفح الشاشة الرئيسية، كما تساعدك في الألعاب التنافسية لتحصل على معدّل إطارات (framerate) مرتفع وبالتالي تُحسّن من تجربة اللعب في ألعاب مثل ببجي موبايل أو فورت نايت أو كول أوف ديوتي موبايل.

 

لكن ماذا لو كنت لا تستخدم هاتفك في تشغيل الألعاب؟ لازال بإمكانك الاستمتاع بالشاشة بفضل ألوانها الرائعة وقدرات HDR10+، خصوصًا عند تشغيل الفيديو أو مشاهدة الصور، ويعود هذا إلى تصميمها المنحني من الجانبين.

 

وظائف إضافية في شاشة موتورولا إيدج بلس

 

وإلى جانب ذلك، خصصت موتورولا الإنحناء الجانبي للقيام بوظائف إضافية قابلة للتخصيص، فيمكنك مثلًا السحب لأسفل في الانحناء الجانبي للوصول إلى الإشعارات، أو السحب مرة أخرى للوصول إلى قائمة الإعدادات.

 

وهناك ميزة أخرى رائعة باسم «إضاءة الحافة» أو Edge Lights، حيث تُضيء الحافة الجانبية عندما تأتيك مكالمة هاتفية، أو أحد الإشعارات، ويمكنك تخصيصها أيضًا لإظهار مستوى الطاقة.

 

واجهة استخدام رائعة

 

يُكلل تلك المواصفات التقنية والمميزات الفريدة واجهة الاستخدام النظيفة التي طالما عُرفت بها هواتف موتورولا، وكشفت الشركة أيضًا عن ميزة My UX التي تساعد المستخدمين على تخصيص الواجهة وإضافة المميزات حسب رغبتهم.

 

وتتضمن تلك المميزات Moto Actions، و Moto Display، و Moto Gametime، بل يمكنك حتى إنشاء الثيم الخاص بك عبر اختيار الخط، والألوان، وشكل الأيقونات، لتُصبح التجربة أكثر تفردًا وخصوصية، وكل هذا من خلال تطبيق Moto.

 

مراجعة Motorola Edge+: موتورولا تعود إلى سوق الهواتف الرائدة 3

بطارية كبيرة

 

مع تلك المواصفات الرائدة أصبحت هناك حاجة ماسة إلى وجود بطارية ذات سعة كبيرة يمكنها احتواء تلك التقنيات وتشغيل الهاتف لأطول فترة ممكنة، لذلك وضعت موتورولا بطارية سعة 5,000 مللي أمبير/ساعة في Motorola Edge+ يمكنها العمل حتى يومين كاملين حسب موتورولا.

 

والبطارية مزودة أيضًا بتقنية الشحن السريع TurboPower التي يمكنها شحن الهاتف بسرعة في وقت قليل، بقوة 18 واط، ويدعم الهاتف أيضًا إمكانية مشاركة الطاقة مع الأجهزة الأخرى لاسلكيًا بقوة 5 واط، أي يمكنك استخدامه في شحن الأجهزة الأخرى التي تدعم الشحن اللاسلكي، كالسماعات اللاسلكية على سبيل المثال.

 

الخلاصة

 

باختصار، يُمثّل هاتف موتورولا إيدج بلس عودة موتورولا إلى سوق الهواتف الذكية الرائدة بعد غياب سنوات، ويبدو أنّها عادت لتبقى وتنافس بقوة، ويتوفر الهاتف في الإمارات العربية المتحدة بسعر 3,999 درهم.

قد يعجبك ايضا