مرسيدس-بنز EQC… ملهمة بالتفوق ومدعومة بالابتكار

الأداء، التفوق، الرفاهية والابتكار التقني: هذه هي الأسس التي تستمر مرسيدس-بنز بإكمالها وتطويرها وتحديثها، فهي تجمع أحدث الاكتشافات والأفكار التي سمحت للشركة بالوصول إلى قمة صناعة السيارات العالمية، فكل سيارة من مرسيدس-بنز تضم ميزات متقدمة أعادت تعريف أُسس راحة القيادة والمساعدة والأمان.

 

بنيت مرسيدس-بنز على 120 عاماً من خبرات التصنيع، وتُعد سيارة مرسيدس-بنز EQC أول طراز من المنتج الجديد وعلامة التقنية EQ، والتي تتطلع دائماً إلى مستقبل التنقل، فسيارات مرسيدس-بنز EQ تسرع الخطط لإنشاء شبكة عالمية من مصانع إنتاج البطاريات مع مواقع في ثلاث قارات، وبالمجمل تستثمر مرسيدس-بنز أكثر من مليار يورو في إنتاج البطاريات العالمي.

 

مرسيدس بنز EQC... ملهمة بالتفوق ومدعومة بالابتكار

 

ومع الكثير من تفاصيل التصميم المتميزة في الداخل والخارج، تجسّد سيارات EQC تجسد لغة تصميم الرفاهية المتقدمة، وفي نواة سيارة EQC هناك نظام القيادة الجديد كلياً، والذي يتضمن محركاً كهربائياً مصغراً على كل محور، مما يوفر صفات القيادة رباعية الدفع، فكل محرك يلعب دوراً مهماً في تقليل استهلاك الطاقة والديناميكية، حيث أن المحرك الكهربائي الأمامي مخصص للتوفير، فيما يقوم المحرك الخلفي بتحديد الديناميكية، ومعاً تولد المحركات قدرة 300 كيلو واط (402 حصان بخاري) مع عزم أقصى هو 760 نيوتن متر، ويدعم كل هذا ببطارية ليثيوم – أيون بقدرة 80 واط ساعي.

 

وتعمل تقنيات التنقّل المتقدمة و الأنظمة المبتكرة على جعل الرحلات أكثر أماناً، لذا فمنع الحوادث هو واحد من الأهداف الأساسية لأنظمة الأمان لدى مرسيدس-بنز، فقد حقق المهندسون تقدماً ملحوظاً في توفير أحدث ميزات مساعدة السائق.

 

ولدعم السائق للحصول على أقصى قوة ممكنة، يفكر نظام مساعدة ECO بشكل توقعي، كما يتم جمع بيانات الملاحة والتعرف على إشارات الطرق والمعلومات من مساعد الأمان الذكي معاً للسماح للنظام بالعمل، ففي حال اقتراب السائق من تقاطع طرق تقوم السيارة بالتنبيه عندما يجب رفع القدم عن دواسة التسارع، وبنفس الوقت يتم الاستفادة من طاقة التباطؤ لتخزينها في البطارية.

 

مرسيدس بنز EQC... ملهمة بالتفوق ومدعومة بالابتكار

 

ويؤكد كل من التصميم الذكي للهيكل والابتكارات في أنظمة التقييد دور السيارة القيادي فيما يتعلق بالأمان، حيث تم إعداد هيكل سيارات EQC لتناسب المتطلبات الخاصة للمكونات الكهربائية وتم تخصيصها لتحقيق مستويات الأمان العالية المعتادة.

 

وبالانتقال إلى المقصورة الداخلية، فسيارة EQC أكثر رقمية وذكاء، حيث توفر موديلات EQ وتطبيق Mercedes me خواص محددة بالأخص لـ MBUX (تجربة المستخدم لمرسيدس-بنز)، حيث يمكن برمجة التحكم بالمناخ بشكل مباشر عبر MBUX أو عبر تطبيق Mercedes me، المتاح في دولة الإمارات العربية المتحدة، للتأكد من أن المقصورة الداخلية تبقى عند درجة الحرارة المثالية للسائق قبل المغادرة، إذ يقوم نظام متطور مع مضخة حرارية ومحفزات مسخن كهربائي بتهيئة جو السيارة الداخلي بشكل مسبق.

 

ويستمر تخصيص MBUX في سيارات EQC مع شاشات تشير إلى مدى القيادة المتاح وحالة الشحن وتدفق الطاقة وأنماط القيادة، ويتم الوصول إليها جميعاً عبر جزء خاص بـ EQC في الشاشة. وتشمل الميزات المتطورة الأخرى لـ MBUX قدرتها على التعلم بفضل الذكاء الاصطناعي، حيث تتنبأ بما يريده السائق، مثل الانتقال إلى محطات الراديو أو إظهار أرقام الهواتف.

 

وللتعرف عن قرب على سيارة مرسيدس-بنز EQC الكهربائية الجديدة المليئة بالتكنولوجيا والابتكار، يمكنكم زيارة الرابط التالي:

http://bit.ly/2XmaU7a