معركة إيلون ماسك مع تويتر تؤذي المساهمين من الطرفين

لقد تغير الكثير منذ عرض إيلون ماسك صفقة لشراء منصة تويتر (Twitter) بحوالي 44 مليار دولار في شهر أبريل، والمعركة القضائية التي نشبت بين ماسك والمنصة بعد تراجعه عن الصفقة، لا تزال تتأجل حتى الآن، وهذا ما سيضر المساهمين من الطرفين بطريقة لن تستطيع بالغالب أي محكمة حلّها.

 

فالآن، تتراجع قيم أسهم التكنولوجيا بسبب المخاوف من الركود؛ حيث خسرت أسهم الشركات التقنية الكبرى ما معدله 26% من قيمتها، في حين فقدت العديد من أسهم الشركات التقنية الصغيرة ما يصل إلى 70%. ولم تنجو أسهم شركة تسلا التي استخدمها ماسك لدعم صفقته لشراء تويتر؛ فقد انخفضت أسعارها إلى النصف تقريباً بين شهري أبريل ومايو، ولكنها تتعافى شيئاً فشيء منذ ذلك الحين.

 

كما فقدت أسهم تويتر القيمة التي اكتسبتها بعد إعلان ماسك عن نيته بالشراء، بينما تقول إدارة المنصة إنها أنفقت 33 مليون دولار على الصفقة، وألقت اللوم على عدم اليقين الناتج عن الانخفاض الأخير في الإيرادات. بالنظر إلى تأثير انخفاض الأسهم التقنية على سعر حصة تويتر قبل الصفقة، سيكون المبلغ الذي يدفعه ماسك أعلى بكثير الآن من السعر الأصلي البالغ 38% إذا تمت الصفقة.

 

ومع تحديد القاضي الأمريكي المسؤول عن القضية بين ماسك وتويتر موعداً للمحكمة في شهر أكتوبر، لن تنفع التعقيدات القانونية التي تؤدي إلى استمرار تدهور سعر أسهم تويتر ماسك – خاصة إذا دفعته المحكمة إلى الشراء – أو إدارة تويتر وموظفيها ومساهميها الحاليين. ويجب أن يتقبل الطرفان إعادة التفاوض على الصفقة لحماية مساهميهما الحاليين والمستقبليين.

 

قيمة الاستحواذ للمساهمين

 

عمليات الاستحواذ هي بشكل عام حركات استراتيجية تقوم بها شركة لتعزيز مكانتها في القطاع. يرغب بعض المشترين في اكتساب قدرات جديدة قد يستغرق بناؤها سنوات، والبعض الآخر يريد دخول أسواق مختلفة أو تقديم منتجات جديدة. في بعض الأحيان، إذا سمحت الجهات التنظيمية، تستحوذ الشركات أيضاً على منافسيها كوسيلة لتعزيز مكانتها في السوق.

 

وعادة ما تتم هذه الصفقات بهدف تعظيم القيمة للمساهمين بشكل متبادل. يأمل المساهمون في الشركة التي تم الاستحواذ عليها أن يستفيدوا من البيع بسعر ممتاز، في حين يريد المساهمون في الشركة المستحوِذة امتلاك قطعة من شركة أكثر قوة وتنافسية. وهذا ينطبق حتى على إيلون ماسك ومساهميه في هذه الصفقة، الذين على الرغم من أنهم جماعة وليسوا شركة بمعنى الكلمة، فهم كانوا يخططون لاكتساب الكثير عندما قدموا العرض للاستحواذ على تويتر في أبريل.

 

ومع ذلك، فإن صفقة تويتر لن تزيد من القيمة للمساهمين بشكل متبادل. في الواقع، يمكن أن تؤدي القيمة المكتسبة لمجموعة واحدة من المساهمين إلى خسارة واضحة للمجموعة الأخرى.

 

فإذا نجحت تويتر من فرض عملية الاستحواذ هذه بالقانون، فإن ماسك ومساهميه سيدفعون قيمة زائدة مقابل منصة التواصل الاجتماعي بناء على قيمتها في السوق اليوم. كما أدّت المعركة إلى خفض معنويات موظفي تويتر. وعلى هذا النحو، حتى لو أُجبر ماسك على شراء المنصة، فإن تويتر قد يكون في حالة أسوأ مما كانت عليه عندما عرض الصفقة.

 

ويمكن القول إن هذا نتيجة لأفعال ماسك نفسه بعد قراره بالتراجع عن الصفقة، ولكن قد يفعل معظم المديرين الذين يركزون على المساهمين الشيء نفسه بسبب التحول في الحوافز المالية.

 

من ناحية أخرى، إذا لم يشترِ ماسك تويتر، قد يشهد المساهمون الحاليون انخفاضاً أكبر في القيمة السوقية (أو قيمة جميع الأسهم). ومن غير المرجح أن يكون هناك أي منافسين آخرين وسط الوضع الاقتصادي الحالي مستعدين لدفع السعر الأصلي الذ عرضه ماسك لشراء تويتر. ولهذا السبب تسعى إدارة تويتر بقوة إلى اتباع مسار قانوني باعتباره الخيار الواقعي الوحيد لزيادة عائدات مساهميها إلى أقصى حد. إذا تمت الصفقة، فلن تضطر تويتر إلى التعامل مع تداعيات إدارة قوة عاملة غير راضية، على عكس ماسك.

 

حماية المساهمين

 

تغيير الرأي حول عمليات الاستحواذ ليس نادرًا. لذلك وضعت ضمانات لمنع هذه الصفقات من الانهيار. ففي حالة صفقة تويتر، هناك غرامة خرق اتفاق تبلغ مليار دولار أمريكي. وفي الظروف العادية، كان من الممكن أن يكون هذا حافزاً كافياً ليتم كلا الطرفين الصفقة. ولكن بالنظر إلى الفجوة المالية الموجودة بين أبريل واليوم، قد يفضل مسك دفع غرامة خرق الاتفاق مقابل فاتورة تويتر البالغة 44 مليار دولار.

 

على هذا النحو، يجب على المساهمين في الطرفين مراقبة السوق وأن يرحبوا بإعادة التفاوض على الأسعار في حال استمرت الظروف بالتغير بشكل كبير كما حدث في الأشهر القليلة الماضية. نظراً لأن احتمال فوز تويتر بالقضية مبهم، فقد يستفيد جميع المعنيين أكثر من التعاون معاً. وعلى الرغم من أنه سيتم إعلان فائز واضح في المحكمة، فمن المرجح أن تتوافق مصالح المساهمين من طرف تويتر وماسك عند التفاوض معاً.