معظم أجزاء هاتف iPhone SE الجديد قابلة للاستبدال بنظيرتها من هاتف iPhone 8 السابق

منذ قامت شركة Apple بالكشف عن هاتفها الجديد iPhone SE (2020) بات من الواضح للجميع أن الهاتف يبدو أشبه بنسخة كربونية من هاتف iPhone 8 الصادر عام 2017، ومع أن هناك تحديثات هامة دون شك كما المعالج الجديد من نوع A13 Bionic، فمن الواضح أن الهاتفين يتشاركان بالكثير من الأمور التي تبدأ من التصميم الخارجي الذي لا يمكن تمييزه أصلاً ولا تتوقف حتى المكونات الداخلية.

 

وفق شركة iFixit المعروفة بكونها تفكك الهواتف الذكية الحديثة وتصدر تقارير دورية عن مكوناتها وسهولة إصلاحها، فالأمر يتعدى التشابه بين الهاتفين، بل أن العديد من المكونات متطابقة تماماً وقابلة للتبديل بين الهاتفين دون مشاكل في الواقع.

 

تتضمن قائمة الأجزاء المشتركة بين الهاتفين الكاميرتين الأمامية والخلفية، بالإضافة إلى حاوية بطاقة SIM ومحرك الاهتزاز ومجموعة الشاشة بأكملها (والتي تتضمن الميكروفون وحساس المسافة)، لكن في حال قمت باستبدال الشاشة ستخسر ميزة تغير الإضاءة التلقائي حسب الضوء الخارجي، حيث أن هذا الأمر ناتج عن تحديثات نظام iOS التي ستوقف الميزة حتى ولو استخدمت شاشة من مصدر رسمي إلا في حال تم الاستبدال في مركز معتمد من شركة Apple حصراً.

 

من بين المكونات الأخرى هناك مكونات لن تتمكن من استبدالها بالطبع مثل اللوحة الأمر التي تحمل المعالج. حيث لن تتمكن من استبدال حساس البصمة لأنه لن يعمل أصلاً على الهاتف الجديد، كما أن البطارية التي تبدو مطابقة تماماً غير قابلة للاستبدال لأنها تستخدم منفذ توصيل مختلف هذه المرة، حيث لن يفيد استبدال البطارية حتى وإن تحايلت على إشعار “البطارية غير أصلية” الذي يظهر عند تركيب البطارية خارج مراكز الصيانة المعتمدة (حتى ولو كانت البطارية أصلية يظهر الإشعار).

 

هذا التشابه بين الهاتفين متوقع بالطبع، لكنه أمر إيجابي ربما، حيث أن هاتف iPhone SE الجديد سيتلقى سنوات عديدة من الدعم من حيث قابلية الإصلاح، ومعظم الإصلاحات التي تشمل الهاتف قابلة للتطبيق كما هي على هاتف iPhone 8 الذي سيحصل على عمر أطول من المعتاد هكذا.

قد يعجبك ايضا