الوجه الحقيقي لأثر التّقنية الحديثة الخطير على البيئة

تعد الشركات التكنولوجية من أهم الجهات التي تساعد في حل المشاكل المجتمعية، بالأخص البيئية منها. لكن قد لا يكون الأمر مشابهًا بما يتعلق بالممارسات التقنية المستدامة. سأل المستشارون مديرين تنفيذيين من 1000 شركة يبلغ حجم مبيعاتها السنوية أكثر من مليار دولار عن ممارساتها التقنية المستدامة، ومن الواضح أن هذا لم يكن سؤالهم المفضل. يقول بنجامين ألو، المؤلف المشارك لتكنولوجيا المعلومات المستدامة: “يبدو أن لا أحد – أو لا أحد تقريبًا – كان يعرف عما كنا نتحدث عنه”. وأضاف: “قلة من مسؤولي المعلومات الرئيسيين الذين تحدثنا إليهم كانت لديهم  فكرة عن بصمتهم الكربونية.”

 

على الرغم من أن الثلث قالوا إن تكنولوجيا المعلومات المتعلقة بالممارسات المستدامة كانت على جدول أعمال مجلس إدارتهم. إلا أن 6٪ فقط من الشركات لديها سياسة مستدامة للحد من التأثير البيئي لأنشطتها. كان لدى ثلث الذين تمت مقابلتهم فقط فكرة واضحة عن تأثير الانبعاثات من الأجهزة اليومية مثل الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر. 18٪ من الشركات التي شملها الاستطلاع فقط لديها استراتيجية تكنولوجيا معلومات للمارسات المستدامة شاملة بأهداف محددة جيدًا وجداول زمنية مستهدفة. ومن المتوقع أن تتسارع الانبعاثات الناتجة عن الصناعات التقنية و تكنولوجيا المعلومات مع توسع شبكات 5G، وتوسع تطبيقات الذكاء الاصطناعي، والحوسبة السحابية. وعلى الرغم من أن  صناعة التكنولوجيا تحاول خفض الانبعاثات من المستويات الحالية، وهي خطوة في الاتجاه الصحيح، كما يقر Alleau، لكنهم كما يقول: “بحاجة إلى فعل المزيد بموارد أقل.”

 

قد يهمك أيضًا:

في يوم الأرض: كيف تحافظ الشركات على البيئة؟

هل بيع الهواتف الذكية دون شواحن مفيد للبيئة حقاً، أم مربح للشركات فحسب؟

كيف تؤثر مكالمات الفيديو على البيئة؟

 

أجرى الباحثون في جامعة ماساتشوستس أميرست تقييمًا لدورة الحياة لتدريب العديد من نماذج الذكاء الاصطناعي الكبيرة. ووجدوا أن هذه العملية يمكن أن تنبعث منها عدة أرطال من مكافئ ثاني أكسيد الكربون – أي ما يقرب من خمسة أضعاف انبعاثات متوسط عمر السيارة الأمريكية، بما في ذلك التصنيع. واكتشفوا أيضًا أن التدريب على نظام معالجة لغة الذكاء الاصطناعي أنتج 1400 رطل من الانبعاثات ، نتحدث عن كمية مشابهة لتلك التي تنبعث عندما يقود شخص سيارة في رحلة ذهاب وإياب بين نيويورك وسان فرانسيسكو. بالإضافة إلى هذا، تُقدر انبعاثات الكربون من أحد موفري الحوسبة السحابية الرئيسية  بتلك الصادرة عن 64000 سيارة على الطريق لمدة عام.

 

ويعد هذا الأمر محيرًا بعض الشيء، إذ  قطعت صناعة التكنولوجيا خطوات كبيرة في عمليات إزالة الكربون. حيث أصبحت جوجل محايدة للكربون منذ عام 2007. وتخطط مايكروسوفت لأن تكون خالية من الكربون بحلول عام 2030 وتلتزم بتشغيل 70٪ من مراكز البيانات من الطاقة المتجددة بحلول عام 2023. حتى أنها حاولت تخزين مراكز البيانات في البحر لمحاولة تقليل الانبعاثات. ” إذًا متى يحدث هذا التغيير بشكل أسرع؟ ومتى يتم الأخذ بممارسات الاستدامة بعين الاعتبار؟”  يقترح Alleau أن “إدارة شركات تكنولوجيا المعلومات تميل إلى أن تكون متحفظة”. “إنهم يتعرضون للضغط في كثير من الأحيان لعدم تعطيل الأعمال.  تميل المشاريع إلى التأثير على الأعمال اليومية بحيث يتحرك الناس ببطء. في بعض الأحيان يتطلب الأمر تغييرًا كاملًا في بنية الشركة”. وقد يتطلب هذا جهدًا ووقتًا كبيرين، خاصة أن ممارسات الاستدامة قد تتعارض مع بعض المصالح التجارية في بعض الأحيان.