منطاد Google يحقق رقماً قياسياً بالبقاء ضمن طبقات الجو العليا

قبل بضعة سنوات بدأت شركة Google مشروعها الطموح لتصميم مناطيد جوية تطير في طبقات الجو العليا وتوفر اتصال الإنترنت لمناطق جغرافية واسعة بشكل أكثر فعالية، ومع أن المخططات انتقلت من توفير إنترنت شامل للجميع إلى التركيز على فائدة هذا النوع من المناطيد في حالات الكوارث الكبرى والطوارئ مثل الفيضانات والسيول والأعاصير، فالمشروع لا يزال تجريبياً إلى حد بعيد، ولو أنه يحقق المزيد من النجاحات مؤخراً.

 

كشفت شركة Google مؤخراً أن أحد مناطيد مشروع Google Loon قد تمكن من البقاء في الجو ضمن طبقة ستارتوسفير طوال 312 يوماً متواصلاً، وهو رقم قياسي جديد لأطول مدة طيران ضمن هذه الطبقة من الغلاف الجوي، حيث كان الرقم القياسي السابق هو 223 يوماً، وكان بدوره لمنطاد سابق ضمن المشروع قبل مدة من الزمن.

 

اقرأ أيضاً: بالونات جوجل Loon تبدأ في توصيل الإنترنت بأفريقيا

 

بدأت رحلت منطاد جوجل صاحب الرقم القياسي من بورتو ريكو حيث تم إطلاقه، ومن هناك اتجه إلى البيرو في أمريكا الجنوبية حيث قدم خدمة إنترنت تجريبية طوال ثلاثة أشهر، ومن هناك بدأ بالدوران حول كامل الأرض عابراً فوق المحيط الأطلسي والهندي والهادئ ليضل أخيراً إلى المكسيك حيث تمت استعادته مجدداً بعد 10 أشهر و217 ألف كيلومتر قطعها ضمن رحلته الطويلة.

 

عموماً وبالإضافة للرقم القياسي المثير للإعجاب، ففترة الطيران القياسية الجديدة تعني أن مناطيد Loon ستتمكن من البقاء في الجو لوقت أطول مستقبلاً، وهذا ما يعني تكلفة ساعات طيران وتشغيل أدنى بالمجمل ومؤشراً ممتازاً للمضي قدماً ضمن المشروع لاستخدام مئات أو حتى آلاف هذه المناطيد في المناطق النائية من العالم حيث اتصال الإنترنت غير متاح، أو كوسيلة للطوارئ في حالات الكوارث الطبيعية.

قد يعجبك ايضا