ميدياتك تتفوق على كوالكوم وتُصبح أكبر بائع لرقاقات الهواتف الذكية

من يتابع سوق الهواتف الذكية عن كثب يُدرك المنافسة الشرسة بين ميدياتك وكوالكوم، والتي تذكرنا بالمنافسة التي دامت سنوات بين إنتل وAMD في سوق الكمبيوتر.

 

لسنوات نظرت الشركات إلى ميدياتك باعتبارها البديل الأرخص سعرًا عندما يتعلق الأمر برقاقات الهواتف الذكية، ويبدو أن اجتهاد الشركة في تحسين أداء معالجاتها وتوفير بدائل بأسعار في متناول الجميع آتى ثماره مؤخرًا بعدما تفوقت على كوالكوم من حيث المبيعات في عام 2020.

 

وكانت تقارير سابقة أفادت باحتلال ميدياتك صدارة مبيعات شرائح الهواتف الذكية في الربع الثالث من 2020، لكن تقرير جديد يكشف عن الحصة الإجمالية للشركة على مدار عام 2020.

 

حيث شحنت ميدياتك قرابة 351.8 مليون شريحة إلكترونية في العام الماضي، في زيادة تقدّر بحوالي 47.8 في المائة مقارنةً بعام 2019، مما منح الشركة 27.2 في المائة من حصة السوق في 2020.

 

وكانت الشركة تمتلك حصة 17.2 في المائة من سوق الشرائح الذكية في 2019، وبعد ارتفاع 2020 أصبحت تتفوق على كوالكوم التي حلّت في المركز الثاني بنسبة 25 في المائة.


مقالات ذات صلة


ميدياتك تتفوق على كوالكوم

 

قبل أن نبدأ بالتهليل لشركة ميدياتك يجب التأكيد على أن حجم المبيعات لا يعني بالضرورة التفوّق في تحقيق الإيرادات والأرباح، خصوصًا وأن رقائق ميدياتك أرخص كثيرًا مقارنةً بمنافسها الرئيسي.

 

وساهمت شاومي في ارتفاع مبيعات ميدياتك بشكل ملحوظ في العام الماضي، خصوصًا مع ارتفاع مبيعات شاومي من الهواتف الذكية بنسبة 223.3 في المائة في 2020. لكن سامسونج لا تزال المسيطرة من حيث معدّل النمو الذي بلغ 254.5 في المائة في نفس العام.

 

كما ساهمت أزمة هواوي مع الولايات المتحدة في نمو مبيعات ميدياتك أيضًا، حيث اضطرت إلى التعامل معها بدلًا من كوالكوم، ونفس الأمر ينطبق على العلامة التجارية Honor التي تمتلكها هواوي.

 

ويمكن القول أن نمو مبيعات الشركات الصينية من الهواتف الذكية بشكل عام ساعد ميدياتك على التفوق على كوالكوم في العام الماضي، وشملت قائمة عملاء ميدياتك كلًا من أوبو وريلمي.