أهم ميزة يجب أن يأخذها نظام أندرويد من منافسه iOS

مع أن أياً من هواتف أو منتجات Apple المختلفة من الممكن أن يوصف بكونه منيعاً ضد البرمجيات الخبيثة اليوم، فالواقع هو أن هواتف iPhone ونظامها iOS يمتلكان أفضلية واضحة من حيث الخصوصية والأمان. ومع أن هذه الخصوصية الإضافية تأتي على حساب بعض الميزات الأخرى دون شك، فالواقع هو أنها متفوقة اليوم بالعديد من النواحي بداية من قواعد متجر App Store الأكثر صرامة من سواه ووصولاً إلى ميزات الخصوصية الموجودة في النظام.

 

في هذا الموضوع سنتناول واحدة من أهم الميزات التي سبق وأن قدمتها هواتف iPhone ضمن نظامها iOS، وهذه الميزة هي تنبيه المستخدمين إلى كون تطبيق ما يستخدم ميكروفون الهاتف أو الكاميرا الأمامية. هذه الميزة قد تبدو بديهية إلى حد بعيد بسبب فائدتها الكبرى، لكنها لا تزال حديثة العهد في الواقع، فقد تم تقديمها في نظام iOS 14 الجديد فقط، فيما أنها غائبة تماماً عن نظام أندرويد حالياً.

 

كيف بدأت فكرة ضوء الخصوصية في نظام iOS

 

أهم ميزة يجب أن يأخذها نظام أندرويد من منافسه iOS

 

في الماضي وقبل التوجه الجديد نحو الخصوصية كانت تطبيقات الهواتف تمتلك صلاحيات أكبر بوضوح من اليوم مع كونها لا تحتاج لإخبار المستخدم بالأشياء التي تقوم بها مثل جمع المعلومات الشخصية والوصول لملفاته والأسماء والموقع الجغرافي حتى. لكن الأمور تغيرت قبل بضعة أعوام مع تقديم ميزة الأذونات (Permissions) حيث بات للمستخدمين وصول مباشر وأفضل إلى الأمور التي تقوم بها التطبيقات وما هي المعلومات التي تستطيع جمعها.

 

اليوم وفي أي هاتف تستخدمه تقريباً سيكون من الممكن معرفة حاجات كل تطبيق لمختلف الأذونات، ومن ثم التحكم بهذه الأذون بشكل فعال مثل حظر تطبيق ما من قراءة ملفاتك أو الوصول إلى الكاميرا أو الميكروفون. ومع أن هذه الخطوة كبيرة للغاية دون شك، فهي تترك الباب مفتوحاً لنوع من إساءة استخدام الأذون، إذ أن بعض التطبيقات قد تستغل ثقة المستخدم ومنحها أذون الميكروفون أو الكاميرا للتجسس عليه والحصول على معلوماته حتى في الأوقات التي لا يستخدم فيها هذه التطبيقات أصلاً.

 

بالطبع هناك حل مبسط هنا بإلغاء قدرة التطبيقات على الوصول إلى الكاميرا أو الميكروفون عندما لا يكون التطبيق فعالاً في الواجهة. لكن هذا الحل يعني تضحية كبرى بالعديد من التطبيقات التي ستحتاج للوصول إلى الميكروفون والكاميرا حتى وهي في الخلفية مثل تطبيقات المكالمات الصوتية ومكالمات الفيديو.

 

الحل الأفضل حالياً هو ما تم تضمينه في نظام iOS 14 الصادر مؤخراً: عندما يقوم أي تطبيق بالوصول إلى الميكروفون أو الكاميرا ستظهر نقطة صغيرة ملونة ضمن شريط الإشعارات أعلى الشاشة، حيث ستكون النقطة باللون الأخضر في حال تفعيل الكاميرا الأمامية، فيما سيتغير اللون إلى الأخضر عند استخدام الميكروفون.

 

بالإضافة إلى النقطة سيكون هناك إشعار ضمن مركز الإشعارات لتحديد التطبيق الذي يقوم باستخدام الكاميرا الأمامية أو الميكروفون في الخلفية وتسهيل الأمر على المستخدم لإلغاء الأذون أو إزالة التطبيق من الهاتف حتى.

 

اقرأ أيضاً: ثغرة غير قابلة للإصلاح تضع أمان كل حواسيب Mac الحديثة على المحك

 

لماذا يجب أن يستخدم نظام أندرويد ميزة مشابهة ضمنه؟

 

أهم ميزة يجب أن يأخذها نظام أندرويد من منافسه iOS

 

عند التفكير بالأمر، يبدو من المنطقي وجود إشعار واضح ودائم عند قيام تطبيق ما باستخدام أي من الكاميرا أو الميكروفون بغض النظر عن النظام، لكن الأمر يمتلك أهمية إضافية في نظام أندرويد لسبب أساسي: قابلية تثبيت التطبيقات من خارج متجر Google Play Store.

 

حتى مع كونه بعيداً بوضوح عن مستوى الأمان الموجود في متجر App Store، فلا شك بكون متجر Google Play Store آمناً إلى حد بعيد. لكن ومع كون هواتف أندرويد تستطيع تثبيت التطبيقات من مصادر خارجية لا تلتزم بمعايير المتجر بالضرورة، هناك في الواقع احتمال أكبر لقيام التطبيقات بالتجسس على المستخدم وبالأخص التطبيقات التي لا توجد في المتجر أصلاً مثل التطبيقات المعدلة عن منصات شهيرة مثل واتس أب أو إنستجرام أو سواها.

 

اقرأ أيضاً: كم تقتص متاجر التطبيقات من مبيعات الألعاب والتطبيقات؟

 

هذه الخطوة لن تكون كافية ليصبح أمان نظام أندرويد موازياً لأمان منافسه iOS للأسف، لكنها خطوة أولى هامة لسد ثغرة الخصوصية وجعل المستخدمين يمتلكون سيطرة أكبر على خصوصيتهم ومنع مطوري التطبيقات الخبيثة من التجسس عليهم بشكل واضح.