مركبة ناسا على المريخ مهددة بالموت بعد عامين ونصف من وصولها

مع نهاية عام 2018 وصلت مركبة InSight التي أطلقتها وكالة الفضاء الأمريكية ناسا إلى الكوكب الأحمر بعد أشهر من إطلاقها وصرف بضعة مئات كيلوغرامات من الوقود. ومنذ حينها تولت المركبة مهمة مراقبة كوكب المريخ وبالأخص استشعار أعماقه وحالته الداخلية وإجراء العديد من الأبحاث العلمية لمساعدة العلماء على دراسة الكوكب.

 

لكن الآن يبدو أن المركبة في حالة حرجة ومهددة بالموت بشكل أرغم ناسا على إيقاف جميع الأنشطة العلمية ووضعها في حالة إسبات عميق لأنها لا تحصل على الكم الكافي من الطاقة من ألواحها الشمسية، حيث أظهرت البيانات أن هذه الألواح تعمل بـ 27% فقط من كفائتها بسبب تغطيتها بالرمال المريخية الدقيقة وشديدة الالتصاق بالأسطح، وعلى عكس العديد من مناطق المريخ لم تتلقى منطقة هبوط المركبة حصتها الكافية من الرياح الموسمية التي عادة ما تنظف الألواح الشمسية من بقايا العبار وبالتالي تعيدها للعمل باستطاعتها الأصلية.

 

وفق ناسا، فقد تم إيقاف الأنشطة العلمية لتوفير الطاقة بشكل يسمح للمركبة بتوفير كمية طاقة تكفي لتدفئة أجزائها في الليل المريخي البارد الذي يشهد درجات حرارة أدنى من 70 درجة دون الصفر مئوية، حيث أن الاستمرار بتشغيل النشاطات العلمية دون اكتراث لوضع الطاقة الشحيح من الممكن أن يؤدي إلى موت المركبة وإنهاء المهمة التي كلفت أكثر من 800 مليون دولار أمريكي لإيصالها إلى المريخ.