ناسا تلتقط صوراً قريبة لانفجارات شمسية للمرة الأولى في التاريخ

بعد فترة ممتدة من الجمود في عالم الفضاء، شهدت الأعوام الماضية تجدد الاهتمام بالمجال وعودة الإنجازات الكبرى إليه، حيث هناك عدة مركبات مريخية تستكشف الكوكب الأحمر وبضعة شركات تعمل على الإنترنت الفضائي وشركات أخرى تعمل على تطوير السياحة الفضائية وجعلها حقيقة. لذا وفي هذه الفترة من الإنجازات الفضائية المنفذة للمرة الأولى قامت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا بالتقاط أول صورة قريبة للانفجارات الشمسية من مركبتها.

 

تم التقاط فيديو للانفجارات الشمسية من قبل مركبة The Solar Orbiter (الدوارة الشمسية) التي تدور الآن حول الشمس بعدما تم إطلاقها في فبراير من عام 2020 بجهود مشتركة بين ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية، وكانت الغاية الأساسية من المهمة هي تسجيل الفيديو والتقاط الصور بشكل أقرب للعواصف الشمسية التي عادة ما تتضمن أخطاراً كبرى.

 

تتضمن العواصف الشمسية قذفاً للمواد من سطح الشمس وكميات كبيرة من الطاقة التي يتم إطلاقها بشكل مركز أكثر من المعتاد، وفي حال كانت الأرض في مسار العواصف الشمسية فمن الممكن للمشاكل أن تتضمن اضطرابات كبرى بأنظمة الاتصالات والكهرباء وفي الحالات الأسوأ أن توقف كل شيء يعمل بالكهرباء حتى (ولو أننا لم نجرب عاصفة بهذه الشدة بعد).

 

 

الفيديو المنشور للعاصفتين الشمسيتين لا يظهر الكثير من التفاصيل الممتعة والبصرية في الواقع، لكنه مفيد للغاية للعلماء لفهم العواصف الشمسية وكيفية تشكلها وربما فهم طرق التنبؤ بها مستقبلاً حتى.