ربما عليك التأني قبل تصديق نتائج البحث التي تظهر لك في جوجل

في بداية الجائحة، إن كتبت في شريط جوجل ” آخر مستجدات كوفيد-19 ” كنت ستجد الكثير من نتائج البحث، أما لو بحثت عن نفس الموضوع بعد 15 دقيقة مثلًا، كنت ستجدها مختلفة. يعود هذا الأمر إلى أن نتائج البحث تتغير بسرعة كبيرة لتتماشى مع سرعة الأحداث  العالمية.

 

ستقوم جوجل بتبليغ المستخدمين الآن عندما تتغير نتائج البحث بسرعة حول قصة عاجلة. حيث أعلنت الشركة أن هذا سيتم من خلال إظهار رسالة للمستخدم تقول: “يبدو أن هذه النتائج تتغير بسرعة”. وسيوضح العنوان الفرعي في البحث رسالة أخرى “إذا كان هذا الموضوع جديدًا، فقد يستغرق الأمر وقتًا حتى تتم إضافة النتائج بواسطة مصادر موثوقة”. وقالت الشركة في مدونة أن المستخدمين قد يرغبون في إعادة التحقق لاحقًا عند العثور على المزيد من النتائج.

 

تظهر الرسالة في البداية  باللغة الإنجليزية. وحسب جوجل سيحدث هذا  “عندما يتطور الموضوع بسرعة ولم يتم حصر مجموعة من المصادر بعد”. كما تضيف الشركة قائلة: “على الرغم من أن النتائج الخاصة بجوجل ستكون دائمًا بأفضل صورة يمكننا تقديمها، إلا أن المعلومات الموثوقة المتعلقة بالموضوع الذي تبحث عنه ليست على الإنترنت حتى الآن”. كما قالت “يتم تطبيق هذا الأمر في حالة الأخبار العاجلة أو الموضوعات الناشئة والساخنة، أي عندما لا تكون المعلومات التي تم نشرها أولاً هي الأكثر موثوقية “.


قد يهمك أيضًا:

حذف سريع لتاريخ البحث، وصور مقفولة بكلمة مرور هي أبرز ما قدمته جوجل لخدماتها

جوجل تتعرض للمقاضاة لأنها تفضل يوتيوب على منافسيه في نتائج البحث

إلى أي حد تهيمن جوجل على مجال محركات البحث؟ وما سر هذه الهيمنة؟


وهناك العديد من الأمثلة الغريبة عن الشائعات والأخبار المغلوطة التي قد تنتشر حولنا تجاه أي قضية. وقد عرضت جوجل بالفعل عن غير قصد معلومات غير صحيحة  بعد أحداث إطلاق نار جماعي، حيث غالبًا ما تكون التقارير الرسمية المبكرة غير دقيقة والمعلومات الخاطئة المتعمدة شائعة. يتفاقم ظهور الأخبار المغلوطة في نتائج البحث أحيانًا بسبب الكلمات الرئيسية  المفتاحية التي يتم البحث على أساسها، والتي تحتوي على القليل من نتائج البحث،  كما ويمكن اختراقها بسهولة من قبل الجهات المخربة.

 

على أي حال،  لن يمنع هذا التحذير بالضرورة ظهور المحتوى المغلوط. وليس من الواضح بالضبط كيف تحدد جوجل مصدرًا موثوقًا من بين مجموعة من المصادر، ولكنه قد يزيل بعض الشرعية الزائفة التي يمكن أن يمنحها جوجل  لبعض الجهات لنشر نتائج بحث مبكرة غير موثوقة.