هواوي لن تجد معالجات لتشغيل هواتفها الذكية بسبب أميركا

شركة هواوي هي واحدة من الشركات الرائدة في صناعة الهواتف الذكية والإلكترونيات بشكل عام واستطاعت أن تُثبّت أقدامها في السوق خلال السنوات الأخيرة، لكن وجودها في منتصف الحرب التجارية بين أميركا والصين أضرّ بها كثيرًا لدرجة أنّها لن تجد معالجات لتضعها في هواتفها الذكية قريبًا.

 

أهم النقاط:

 

  • في تقرير من الأسوشيتد برس قالت الشركة إنّها على وشك نفاذ مخزونها من شرائح المعالجات بسبب العقوبات الأميركية المفروضة عليها.

 

  • صرّح رئيس قسم هواوي للإلكترونيات الاستهلاكية “ريتشارد يو” إن الشركة لن تتمكن من صناعة معالجات Kirin بدءًا من الشهر القادم بسبب الضغط الاقتصادي من الولايات المتحدة.

 

  • تُحضّر هواوي حاليًا لإطلاق هاتف Mate 40 في سبتمبر القادم وقد يكون آخر هواتف الشركة التي تعمل بمعالج Kirin الرائد.

 

  • وتعرّضت هواوي لعقوبات اقتصادية كبيرة من الجانب الأميركي بسبب المخاوف من وجود “أبواب خلفية” في معدات الشبكات الخاصة بها تسمح للجانب الصيني بالتجسس على مُختلف البلدان.

 

 

 

  • لاحقًا عمل الرئيس ترامب على تطوير القرار ومنع هواوي من الحصول على أشباه الموصلات (الشرائح الإلكترونية) من جميع الشركات.

 

 

  • تجدر الإشارة إلى أنّ كوالكوم تقدمت بطلب إلى إدارة ترامب لتخفيف القيود المفروضة على بيع المكونات لهواوي وفقًا لتقرير من وول ستريت جورنال.